جندي إسرائيلي بجوار المصلى بعد إحراقه (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

أحرق مستوطنون إسرائيليون مصلى تابعا لمدرسة ذكور حواره الثانوية جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وذلك بعد اقتحام القرية في ساعات فجر اليوم الثلاثاء.

وأوضح مدير المدرسة سامر منصور للجزيرة نت أن المستوطنين اقتحموا المصلى الواقع على المدخل الرئيسي للقرية وأحرقوه بعد كسر زجاجه، واصفا هذا الاعتداء بأنه الأول من نوعه بهذا الحجم، وإن سبقته العديد من الاعتداءات على أهالي القرية من جانب المستوطنين.

وأضاف منصور أن جهات رسمية من محافظة نابلس إضافة إلى الارتباط الإسرائيلي حضروا إلى المكان للتحقيق في الأمر.

ومن جانبه وصف مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس الحادث للجزيرة نت مؤكدا أنه تم عبر كسر نوافذ المصلى ثم سكب "البنزين" بداخله وإشعال النار فيه، مشيرا الى أن هذا العمل يأتي في ظل أعمال عدائية ممنهجة يمارسها المستوطنون ضد الأهالي، وخاصة في قرى جنوب وشرق نابلس.

على صعيد آخر اقتحم مئات من المستوطنين -بينهم مسؤولون بارزون في الحكومة الإسرائيلية- قبر سيدنا يوسف عليه السلام بمنطقة شارع عمان في الجهة الشرقية، وذلك بزعم أداء طقوس وشعائر دينية.

وأكدت مصادر مطلعة أن اقتحام المستوطنين بعد منتصف الليل استمر لعدة ساعات، وجاء بحماية من الجيش الإسرائيلي عقب تنسيق المستوطنين معه.

المصدر : الجزيرة