أعلن مصدر رسمي مصري أن السلطات أفرجت عن دبلوماسي إيراني بالقاهرة اعتقل في وقت سابق بتهمة التجسس.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، التي أعلنت النبأ، أن وزارة الخارجية تأكدت من الوضع الدبلوماسي للمعتقل، مشيرة بالوقت نفسه إلى أنه كان يعمل بطريقة تتسم بخرق للبروتوكول الدبلوماسي.

وكانت أجهزة الأمن قد ألقت القبض على قاسم الحسيني في حي المهندسين بالقاهرة حيث يعمل بمكتب رعاية المصالح الإيرانية بتهمة التجسس والتخابر لصالح طهران.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن الحسيني اعتقل بعد أن رصدت الاستخبارات المصرية تحركاته، وتبين أنه يقوم بجمع معلومات تتعلق بمصر بعد ثورة الـ25 من يناير.

واتهم أيضا -وفق تلك التقارير- بجمع معلومات عن الساحة العربية خاصة الأوضاع بدول الخليج العربي عن طريق زرع بعض العملاء.

وجاء هذا الحدث بعد أن كان وزير الخارجية نبيل العربي أعلن بعد لقائه مسؤولا إيرانيا بالقاهرة في أبريل/ نيسان عن استعداد بلاده لاستئناف العلاقات الدبلوماسية المقطوعة بينهما منذ عام 1979، في تحول بالسياسة منذ سقوط الرئيس حسني مبارك في فبراير/ شباط الماضي.

لكن وكالة الشرق الأوسط أشارت بعد ذلك إلى أن العربي أبلغ المسؤولين الإيرانيين أن رفع العلاقات الدبلوماسية لمستوى السفراء سيعرض على البرلمان المقبل.

المصدر : وكالات