لافروف دعا لما سماه تحركات إيجابية داخل سوريا في القريب العاجل (رويترز-أرشيف)

أكدت روسيا رفضها إحالة ملف سوريا إلى مجلس الأمن الدولي, على خلفية قمع المظاهرات, ودعت في الوقت نفسه إلى تحقيق ما سمته تحركات إيجابية داخل سوريا في القريب العاجل.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أبلغ نظيره السوري وليد المعلم في اتصال هاتفي "موقف روسيا المبدئي الرافض لفكرة طرح موضوع سوريا في مجلس الأمن", حيث تتمتع روسيا بحق النقض.

وأعلنت دائرة الإعلام والصحافة بوزارة الخارجية الروسية في بيان أن الوزيرين تبادلا الآراء حول تطور الأوضاع في سوريا على ضوء الاتصال الهاتفي بين الرئيسين الروسي ديمتري ميدفيديف والسوري بشار الأسد في 24 مايو/أيار الجاري، وكذلك التقييمات التي صدرت في قمة مجموعة الثماني في مدينة دوفيل الفرنسية أول أمس حول الأحداث في سوريا.

وذكر البيان أن المعلم أطلع لافروف على الخطوات العملية التي تعتزم القيادة السورية القيام بها لتنفيذ الإصلاحات المعلن عنها بهدف تطبيع الوضع في سوريا.

وكان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف قد أعلن في مؤتمر صحفي عقد في ختام قمة مجموعة الدول الثماني الكبرى في مدينة دوفيل أن المشاركين في القمة لم يقترحوا طرح عقوبات ضد سوريا على المناقشة في مجلس الأمن الدولي.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريبكوف قد قال أيضا إن الوضع السوري يختلف اختلافا جذريا عن الوضع الليبي، وأن القيادة في دمشق تسعى إلى إصلاحات.

ووفقا لمصادر دبلوماسية في نيويورك، تستعد أربع دول في الاتحاد الأوروبي، بينها ألمانيا، لطرح قرار بإدانة النظام السوري رسميا "بسبب الهجمات المميتة على المعارضة والمتظاهرين".

المصدر : وكالات