رئيس أركان جيش السودان: لن نسمح ببقاء قوات غير مشروعة بشمال خط حدود 1956 (الفرنسية)
طالب رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش السوداني الفريق أول ركن عصمت عبد الرحمن الخميس الحركة الشعبية لتحرير السودان بسحب جميع قواتها الموجودة "بطريقة غير مشروعة" من شمال خط حدود 1956 التي أقرتها اتفاقية السلام الشامل الموقعة عام 2005.

وقال عبد الرحمن أمام مظاهرة للطلاب خارج مقر الجيش بالعاصمة الخرطوم إنه اعتبارا من الأسبوع المقبل سيبدأ الجيش السوداني في تنفيذ هذا الأمر، وهو عدم السماح لأي قوات غير مشروعة بالبقاء بشمال خط حدود 1956.

وأضاف أن الرئيس عمر البشير أعطى الجيش الضوء الأخضر للتعامل مع أي اضطرابات، وحث الطلاب خلال كلمته على الانضمام إلى الجيش في الدفاع عن الحدود التي تفصل شمال السودان عن جنوبه.

جاء ذلك بعد أن سيطر الجيش السوداني على منطقة أبيي يوم السبت قبل أقل من سبعة أسابيع على انفصال الجنوب رسميا. 

مؤامرة
من جهته اتهم رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت الحكومة في الخرطوم بمحاربة المدنيين في منطقة أبيي.

وأكد سلفاكير ميارديت عزم حكومته إكمال اتفاقية السلام الشامل، داعيا البشير لسحب قواته من المنطقة دون شروط وإتاحة الفرصة لقوات الأمم المتحدة للقيام بعمليات حفظ الأمن في المنطقة.

سلفاكير اتهم الحكومة في الخرطوم بمحاربة المدنيين في أبيي (الفرنسية)
وأضاف أن "القرارات التي اتخذها البشير بشأن أبيي من إقالة لحاكمها وحل الإدارية هي مؤامرة ظل المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان يتحين الفرصة لاتخاذها".

وقال إن المؤتمر الوطني يسعى لعرقلة إعلان دولة الجنوب عن طريق استخدام المليشيات المسلحة بدعم من الجيش السوداني. وأشار إلى أن الجنوب سيعلن استقلاله في الموعد المحدد حتى وإن لم يعترف الشمال بذلك.

واستبعد رئيس حكومة جنوب السودان العودة إلى الحرب مع الشمال، أي السودان، بسبب منطقة أبيي المتنازع عليها، وأكد الالتزام بالسلام.

تأتي تصريحات سلفاكير في وقت قال وزير إعلام جنوب السودان إن الجيش السوداني يحرك آلافا من قبائل المسيرية نحو أبيي.

وفي الأثناء دعا وزير الخارجية المصري نبيل العربي شمال وجنوب السودان لحل قضية منطقة أبيي المتنازع عليها بشكل سلمي.

ويخشى مراقبون أن يتسبب القتال في أبيي إلى عودة الحرب الأهلية بين الجانبين التي انتهت عام 2005 عقب أكثر من عقدين من سفك الدماء.

يشار إلى أن اتفاقية السلام الشامل نصت على إجراء استفتاء منفصل لأبيي حول ما إذا كانت ستنضم للشمال أو الجنوب لكن الاستفتاء لم يجر لعدم اتفاق الجانبين على من يحق لهم المشاركة فيه.

المصدر : الجزيرة + وكالات