تلقت حكومات أجنبية رسائل من رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي تتضمن عرضا بوقف فوري لإطلاق النار، في حين جدد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دعوة العقيد الليبي
معمر القذافي إلى التنحي، كما أعلن البيت الأبيض أن هذا العرض لا يتمتع بمصداقية، مؤكدا استمرار الحملة العسكرية ضد نظام القذافي.

وأعلن متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء الإسباني تلقيه رسالة من المحمودي يقترح فيها وقفا فوريا لإطلاق النار تراقبه الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

كما ذكرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية أن المحمودي كتب رسائل مماثلة إلى عدد من الحكومات الأجنبية، عرض فيها أيضا إجراء محادثات غير مشروطة مع المعارضة وصياغة دستور جديد، دون أن يشير إلى دور القذافي في مستقبل البلاد.

علاوة على ذلك، ذكرت صحيفة ديلي تلغراف الخميس أن خالد كعيم نائب وزير الخارجية الليبي اعترف للمرة الأولى بأن جميع الخيارات السياسية مطروحة على طاولة المفاوضات المقبلة حول مستقبل البلاد، مما يعني احتمال تخلي القذافي عن منصبه.

جلسة الافتتاح في قمة الثماني (رويترز)
تشكيك غربي
واتسمت ردود الفعل الغربية تجاه العرض الليبي بالبرود، إذ أعلن الرئيس الفرنسي في ندوة صحفية عقب جلسة افتتاح قمة الدول الثماني الكبرى أن الحل في ليبيا بين أيدي القذافي، وأنه كلما أسرع إلى إعلان تنحيه عن الحكم كانت إمكانية المفاوضات عن الوجهة التي يختارها أوسع.

وأضاف ساركوزي للصحفيين بعد الافتتاح الذي أقيم بمدينة دوفيل الفرنسية أن على القذافي أن يأمر جنوده بالعودة إلى الثكنات إذا كانت لديه نية في التنحي.

من جانبه، قال بن روديس نائب مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض في القمة إن الولايات المتحدة لا تعتبر هذا العرض ذا مصداقية "لأنه ليس مصحوبا بفعل".

وأضاف روديس للصحفيين أن ليبيا لا تلتزم بمطالب الأمم المتحدة وأن قواتها لا تزال تهاجم مناطق سكنية، وتابع "لذلك ستواصل الولايات المتحدة الحملة العسكرية".

على الصعيد نفسه، طالبت مسودة بيان لقمة مجموعة الثماني التي ستستمر حتى الجمعة، بالوقف الفوري لاستخدام القوة ضد المدنيين من قبل كتائب القذافي، ودعم التوصل إلى حل سلمي يعكس إرادة الشعب الليبي.

كما جدد رئيس المجلس الأوروبي هرمان فون رومبوي في افتتاح القمة دعوته القذافي إلى التنحي.

زوما متفائل بمفاوضاته مع القذافي
الأسبوع القادم لإنهاء الأزمة (الجزيرة-أرشيف)
تحرك أفريقي

وبالتزامن مع انعقاد قمة مجموعة الثماني في فرنسا، دعا الاتحاد الأفريقي حلف شمال الأطلسي (ناتو) الخميس إلى التوقف عن قصف ليبيا، وذلك في ختام قمة عقدها في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لبحث الملف الليبي.

ويستعد رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما للقاء القذافي الأسبوع القادم في محاولة قال إنه متفائل بنجاحها في إنهاء الأزمة الليبية.

من جانبه، أعلن سفير ليبيا لدى الاتحاد الأوروبي الهادي هضيبة مساء الخميس انشقاقه مع كافة معاونيه عن النظام الليبي احتجاجا على قمع السكان.

وقال السفير في بيان إنه يرغب وزملاؤه في "وضع أنفسهم في خدمة الشعب الليبي في كفاحه من أجل الديمقراطية ودولة القانون والمؤسسات، ومن أجل الحفاظ على البلاد".

المصدر : وكالات