إسبانيا: نظام القذافي يطلب وقف الحرب
آخر تحديث: 2011/5/26 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/26 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/23 هـ

إسبانيا: نظام القذافي يطلب وقف الحرب


قالت إسبانيا إنها تلقت عرضا من نظام العقيد اللليبي معمر القذافي لوقف إطلاق النار، في حين دعا الاتحاد الأفريقي حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى التوقف عن قصف ليبيا.

وقال متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء الإسباني إنه تلقى الرسالة من رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي بوقف إطلاق النار فورا، مضيفا أن إسبانيا ستتخذ نفس موقف باقي أوروبا.

وِأشار إلى أن الجميع يتطلع للتوصل إلى اتفاق، لكن لا بد من اتخاذ خطوات بعينها أولا "وهي لم تتخذ حتى الآن".

وكانت صحيفة إندبندنت البريطانية ذكرت أن المحمودي كتب رسائل إلى عدد من الحكومات الأجنبية يقترح فيها وقفا فوريا لإطلاق النار تراقبه الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

وأضافت أنه طلب أيضا إجراء محادثات غير مشروطة مع المعارضة والعفو عن طرفي الصراع وصياغة دستور جديد لكنه لم يشر إلى دور القذافي في مستقبل البلاد.

دعوة أفريقية
في السياق ذاته دعا الاتحاد الأفريقي حلف الناتو الخميس إلى التوقف عن قصف ليبيا، وذلك في ختام قمة بشأن هذا الموضوع في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، كما أعلن مفوض السلام والأمن في الاتحاد الأفريقي رمضان العمامرة.

وأضاف العمامرة أن هذه الدعوة وردت في إعلان صدر في ختام هذه القمة واجتماعات أخرى رفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي، خصصت منذ الأربعاء للنزاع الليبي.

وأوضح مفوض الاتحاد الأفريقي "أن ذلك جزء من المطالب التي تساعد على أن تصبح الحلول السياسية ممكنة".

وقد وجه الاتحاد الأفريقي هذه الدعوة فيما تفتتح الخميس قمة لمجموعة الثماني في دوفيل بفرنسا حيث سيكون الشأن الليبي أيضا في صلب اهتمامات كبار قادة العالم.

ويقوم الاتحاد الأفريقي بوساطة لحمل أطراف النزاع في ليبيا على القبول بـ"خريطة طريق" تنص على وقف لإطلاق النار في أقرب وقت ممكن، وإرسال المساعدة الإنسانية والبدء بمرحلة انتقالية وإجراء حوار، على أن يؤديا إلى انتخابات ديمقراطية.

من جهته قال نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي المعارض عبد الحفيظ غوقا إن الأمر قد يستغرق مدة تصل إلى عامين لتنظيم الانتخابات، متراجعا عن وعود بفترة انتقالية مدتها ستة أشهر للانتقال إلى الديمقراطية.

الناتو استهدف أهدافا في العاصمة الليبية طرابلس (الجزيرة)
قصف للناتو
يأتي ذلك وقد قصفت قوات حلف شمال الأطلسي في وقت متأخر أمس الأربعاء أهدافا في العاصمة الليبية طرابلس، وذلك في وقت أكد فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أنهما سيواصلان الضغط دون توقف على العقيد الليبي حتى يتنحى. 

وقد شوهدت أعمدة دخان كثيف بالقرب من باب العزيزية، مقر إقامة القذافي بالرغم من عدم صدور أي تأكيد على ذلك من الناتو.

ونقل التلفزيون الليبي عن مصدر عسكري قوله إن مواقع مدنية في طرابلس من بينها مدرسة للتعليم الفني تعرضت لقصف ما وصفه بالعدوان "الصليبي الاستعماري" مما أدى إلى خسائر بشرية ومادية.  

ضغط ووساطة
وقد أكد الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء البريطاني أنهما سيواصلان الضغط دون توقف على القذافي حتى يتنحى. وقال أوباما إن بلاده متفقة مع بريطانيا على عدم إرسال قوات برية إلى ليبيا.

جاء هذا أثناء زيارة رسمية يقوم بها أوباما لبريطانيا في إطار جولة أوروبية قبل توجهه إلى قمة مجموعة الثماني في فرنسا.

من جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء إن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا سيواصل إجراء مفاوضات غير مباشرة بين طرابلس والثوار، بهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات