خالد مشعل وعن يمينه محمود الزهار خلال اجتماع سابق بالقاهرة (الجزيرة-أرشيف)

انتقد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عزت الرشق تصريحات القيادي محمود الزهار التي علق فيها على موقف رئيس المكتب خالد مشعل بشأن إعطاء فرصة للمفاوضات مع إسرائيل، واعتبر أن هذه التصريحات خاطئة ولا تعبر عن موقف حماس ومؤسساتها.

وأكد الرشق للجزيرة نت أن ما صدر عن الزهار "يمثل خرقا للتقاليد التنظيمية المعمول بها في حركة حماس ولا يجوز أن يصدر عنه بحق رئيس الحركة وقائدها"، فضلا عن كون الزهار "غير مخول بالتعليق على كلمة رئيس الحركة أو الاستدراك عليها".

وأضاف الرشق أن المكتب السياسي هو الجهة الوحيدة المخولة بأية توضيحات أو استدراكات إن وجدت على تصريحات القيادة، كما نفى أن تكون تصريحات الزهار انعكاسا لحالة خلاف داخل الحركة، وقال "لا خلاف في الحركة وحماس تتمتع بمؤسسية عالية، وقرارها واحد وموحد".

وكان مشعل تحدث على هامش توقيع المصالحة الفلسطينية بالقاهرة في الرابع من مايو/أيار الجاري عن استعداد حماس لمنح المفاوضات مع إسرائيل مهلة جديدة رغم فشلها على مدى عشرين عاما.

لكن الزهار قال في مقابلة مع جريدة القدس الفلسطينية إن تصريحات مشعل لا تمثل موقف حماس الرسمي الذي يعتمد المقاومة برنامجا أساسيا وليس التفاوض، مشددا على أن موقف الحركة في قضيتي التفاوض والمقاومة لم يتغير وأن تصريح مشعل كان مفاجئا وغير متفق عليه.

عزت الرشق (الجزيرة-أرشيف)
لا تضارب
يشار إلى أن حركة حماس نفت قبل أيام قليلة على لسان عضو المكتب السياسي صلاح البردويل وجود تضارب بين مواقف رئيس المكتب السياسي خالد مشعل وعضو المكتب محمود  الزهار بشأن نهج المفاوضات مع إسرائيل.

وقال البردويل في بيان صحفي إن الحركة "لا تؤمن بنهج المفاوضات العبثي والمساومات التي تآكلت بسببها الحقوق الفلسطينية على مدى عشرين عاما"، مضيفا أن الحركة "تعتبر أن الطريق الوحيد لتحرير فلسطين لا بد أن يمر بتحشيد الأمة واستنهاضها لمقاومة الاحتلال وأن يكون الشعب الفلسطيني  موحدا في طليعة هذه المقاومة".

واعتبر البردويل أن "ما جاء في خطاب مشعل هو من قبيل تحميل الجانب الإسرائيلي وتحميل السلطة ونهجها في المفاوضات السبب عن عدم تحقيق الأهداف الفلسطينية حيث أثبتت تجربة 20 عاما فشل هذا النهج".

وأضاف "إذا افترضنا أن الأشهر القادمة هي الحاسمة، فإن مشعل قال (سننظر ما إذا كانت الشهور القادمة قادرة على تحقيق هذه الأهداف ولن نقف في  طريقها)، وهو كلام افتراضي وليس تعبيرا عن قناعات حماس وقناعات رئيس مكتبها السياسي بجدوى نهج التفاوض".

المصدر : الجزيرة + وكالات