لقاء بين الأسد وعبد الله الثاني في دمشق منتصف العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

حث ملك الأردن عبد الله الثاني الرئيس السوري بشار الأسد على التحاور مع شعبه، في وقت تشهد فيه سوريا حركات احتجاجية واسعة واجهتها قوات الأمن السورية بقمع شديد أوقع مئات القتلى.

وفي مقابلة مع شبكة "أي.بي.سي" التلفزيونية الأميركية بثتها الأحد قال ملك الأردن "تكلمت مع بشار الأسد مرارا لأعرف ما إذا كان بإمكان الأردن المساعدة في إعادة الاستقرار والهدوء إلى سوريا".

وأضاف أن الرئيس السوري "هو الذي يتسلم السلطة، وأعتقد أن عليه أن يتوجه إلى الشعب وأن يتحاور معه".

ومضى الملك الأردني قائلا "أعتقد أن بشار يحتاج إلى الوصول إلى الناس وجمع الناس حول الطاولة"، مشيرا إلى أن والده الراحل الملك حسين "نصحه بأن يظل دائما على مقربة من الناس، وأن يحافظ على ذلك قدر استطاعته".

وذكر أيضا أن الرئيس السوري "لديه فرصة إذا سرّع الإصلاحات واستجاب لما ينادي به المحتجون مثل الحرية وإجراءات انتخابات جديدة، وهي أمور قابلة للتنفيذ".

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى المرشح المحتمل للرئاسة في مصر، قد دعا الأسد إلى تسريع الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، فضلا عن توفير المزيد من الحريات وإجراء انتخابات جديدة لتغيير الأمور وإحلال الهدوء.

المصدر : الفرنسية