فلسطينيون يشيعون جنازة الشهيد إبراهيم فرج الله بمخيم النصيرات (الأوروبية)

استشهد فلسطيني بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، في حين وسع أسرى فلسطينيون دائرة إضرابهم عن الطعام ليشمل ستة سجون إسرائيلية.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن قوة إسرائيلية رصدت فلسطينياً وهو يزحف باتجاه السياج، فأطلق الجنود النار عليه فأصابوه. ولم توضح قوات الاحتلال ما إذا كان الشاب مسلحا أو لا.

من جهتها قالت مصادر طبية فلسطينية إنه عثر على جثة الشهيد الذي يبلغ 17 عاما شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأوضح الناطق باسم اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ أدهم أبو سلمية أن "الجثة كانت ممزقة وبدت عليها آثار العفونة، مما يشير إلى أنه استشهد الجمعة وربما بقذيفة".

وقال سكان محليون إن الشهيد هو إبراهيم فرج الله، وقالوا إنه من سكان النصيرات وسط غزة.

وتقيم قوات الاحتلال منطقة عازلة تمتد لمسافة 300م من السياج الفاصل مع قطاع غزة، ويستهدف كل من يقترب منها بزعم منع فصائل المقاومة من شن هجمات على أراضيها انطلاقا من القطاع.

توسيع إضراب
من جهة أخرى أعلن الأسرى الفلسطينيون السبت توسيع دائرة إضرابهم عن الطعام ليشمل ستة سجون إسرائيلية.

وقالت مصادر حقوقية فلسطينية إن إضراب الأسرى سيشمل للمرة الأولى منذ بداية الشهر الجاري سجني هداريم وجلبوع، بينما كان يشمل سابقا سجون "إيشل ورامون وعسقلان ونفحة".

وذكرت المصادر أن الأسرى دخلوا اليوم السادس من إضرابهم من أصل ثمانية أيام حددوها للشهر الجاري للضغط على مصلحة السجون الإسرائيلية لتلبية مطالبهم.

وتشمل مطالب الأسرى وقف سياسة العزل الانفرادي وإلغاء العقوبات التي تفرض عليهم من إدارة السجون بعد أيام الإضرابات، وقضايا أخرى ذات العلاقة بمنع الزيارات وعمليات التفتيش والانتهاكات الأخرى. 

يشار إلى أن إسرائيل تعتقل زهاء سبعة آلاف أسير فلسطيني.

المصدر : وكالات