مسيرة حزب التحرير بالرمثا قرب الحدود مع سوريا (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

منع مواطنون وسائقو شاحنات المئات من أعضاء حزب التحرير الإسلامي في مدينة الرمثا (91 كلم شمال عمان) من الوصول إلى نقطة الحدود مع سوريا.

وأغلق مواطنون الطريق الواصلة إلى الحدود بسيارة شاحنة قبل أن يقوموا بإلقاء الحجارة على المشاركين في المسيرة التي انطلقت من مسجد التقوى قرب الحدود مع سوريا.

وقذف مواطنون المسيرة بالحجارة مما أدى إلى إصابات بين المشاركين بمسيرة حزب التحرير الذي اتهم الناطق باسمه ممدوح قطيشات الأمن العام بالتواطؤ مع من سماهم "البلطجية" لمنع مسيرتهم التضامنية مع الشعب السوري.

وقال قطيشات إن ضعف الوجود الأمني شجع بعض "البلطجية" على منع المسيرة خلافا لموقف أهالي الرمثا الذين قال إنهم شاركوا في المسيرة التي أكملت فعالياتها غير أنها لم تصل النقطة الحدودية.

وقال قطيشات للجزيرة نت إن الأجهزة الأمنية "هددت حزب التحرير بنفس مصير اعتصام 24 آذار على دوار الداخلية في حال قام بأي فعاليات مستقبلا".

وكان الحزب قد نفذ اعتصاما أمام السفارة السورية الشهر الماضي، كما نفذ اعتصاما في مارس/ آذار الماضي أمام مسجد الجامعة الأردنية، وهي فعاليات شعبية نفذها الحزب على وقع الثورات العربية.

المصدر : الجزيرة