روسيا انتقدت بشدة غارات الأطلسي بليبيا ودعت إلى نشر قوات لحفظ السلام (الجزيرة)

دعت روسيا إلى نشر قوات لحفظ السلام بليبيا تابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، بينما أكدت وزير الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الحملة الدولية تحرز تقدما بطيئا ولكنه ثابت، في وقت أعلنت الإمارات أنها ستستضيف الاجتماع القادم لمجموعة الاتصال الدولية من أجل ليبيا.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن المتحدث باسم الخارجية ألكسندر لوكاشيفيتش تأكيده على ضرورة تنشيط الجهود السياسية والدبلوماسية بشكل كامل لحسم الأزمة بمساعدة قوات حفظ سلام محتملة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

وانتقدت موسكو بشدة الغارات التي تشنها القوات الغربية بقيادة حلف شمال الأطلسي على قوات العقيد معمر القذافي مما أثار مخاوف من استخدامها حق النقض (فيتو) لمنع أي تدخل جديد في ليبيا أو أماكن أخرى.

من جهتها قالت كلينتون إن الحملة الدولية في ليبيا تحرز تقدما بطيئا ولكنه ثابت.

وأشارت بمقابلة مع شبكة "سي بي أس" إلى أن الضغط على القذافي ازداد إلى درجة أن زوجته وابنته فرتا عبر الحدود إلى تونس اليومين الماضيين، ووزير النفط انشق.

وشهدت الأيام القليلة الماضية فورة من النشاط الدبلوماسي تركزت على إمكانية وقف إطلاق النار.

غير أنه من المرجح أن تؤكد القوى الغربية تصميمها على مواصلة الضغط على القذافي حين يجتمع رؤساء الدول من مجموعة الثماني يومي 27 و28 من مايو/ أيار في منتجع دوفيل الفرنسي.

وفي محاولة لتشديد الضغط على طرابلس يدرس الاتحاد الأوروبي تشديد العقوبات بوضع بعض الموانئ الليبية في القائمة السوداء لمنع تصدير النفط واستيراد الوقود، وفق ما قال مصدر دبلوماسي غربي.

آل نهيان: اجتماع مجموعة الاتصال سيعقد بالنصف الثاني من الشهر القادم (الفرنسية) 
مجموعة الاتصال
من جهة أخرى أعلن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان أن الاجتماع الثالث لمجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا سيعقد في بلده.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن آل نهيان قوله خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة الأوكرانية كييف، إنه تم تحديد موعد الاجتماع الثالث لمجموعة الاتصال وسيعقد الأسبوع الثاني من يونيو/ حزيران. ويقوم وزير الخارجية الإماراتي بزيارة رسمية إلى أوكرانيا.

وكانت العاصمة القطرية الدوحة استضافت يوم 13 أبريل/ نيسان الفائت الاجتماع الأول للمجموعة، واستضافت العاصمة الإيطالية روما الاجتماع الثاني.

وأعلن عن تشكيل مجموعة الاتصال الدولية نهاية مارس/ آذار الماضي بمؤتمر لندن الدولي حول ليبيا، ومهامها ضمان القيادة والتوجيه والتنسيق للجهود الدولية إزاء الأزمة الليبية.

طرد دبلوماسي
من جانب آخر قررت كرواتيا طرد القائم بالأعمال الليبي لديها بسبب قيامه بـ"أعمال مخالفة للأعراف الدبلوماسية".

وأبلغت كرواتيا القائم بأعمال السفارة الليبية عبد الكريم ناس عن إلغاء وضعه  الدبلوماسي، داعية إياه إلى مغادرة البلاد في أقرب وقت.

وقالت وسائل إعلام محلية إن ناس قام بانتقاد مساندة كرواتيا لقرار مجلس الأمن الذي سمح بالتدخل العسكري في ليبيا.

وقامت كرواتيا بغلق سفارتها بطرابلس خلال مارس/ آذار الماضي لأسباب أمنية، وكانت العلاقات بين البلدين بمستوى القائمين بالأعمال.

المصدر : الجزيرة + وكالات