الناتو يغرق ثماني سفن حربية للقذافي الليلة الماضية (الجزيرة)

أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم الجمعة أنه اعترض ناقلة نفط أمس الخميس للاشتباه في أن نظام العقيد الليبي معمر القذافي سوف يستخدمها لأغراض عسكرية، وأكد الناتو أن كتائب القذافي لم تعد قادرة على شن هجمات حاسمة على الثوار، في وقت تشهد فيه ضواحي مدينة نالوت اشتباكات عنيفة بين الكتائب والثوار.

وقالت المتحدثة باسم الناتو كارمن روميرو إن ناقلة النفط جوبيتر التي كانت متوجهة إلى شرق ليبيا قد تم تحويل مسارها للاشتباه في أنها كانت تنقل وقودا لصالح كتائب القذافي.

وأضافت أنه يمكن للقوات البحرية التابعة للناتو منع دخول أو خروج سفن من موانئ ليبية إذا وجدت معلومات موثقة تشير إلى أن السفينة أو شحنتها ستستخدم لدعم هجمات أو تهديدات ضد مدنيين بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

وفي سياق متصل، قالت روميرو عقب اجتماع سفراء دول الناتو هذا الأسبوع إن لدى الحلف إحساسًا قويا بتحقيق "تقدم مطرد وملموس" بعد نحو شهرين من بدء الحملة على كتائب القذافي.

وكان عدد من مسؤولي الناتو قد صرحوا في مؤتمر صحفي بأن الحملة الجوية التي تقودها قوات التحالف منذ نهاية مارس/آذار قد أرغمت القذافي على الاختباء، وأن قواته لم تعد قادرة على شن معارك حاسمة ضد الثوار.

يذكر أن مقاتلات الناتو قصفت الليلة الماضية ثماني سفن حربية تابعة لكتائب القذافي في مرفأ طرابلس، وذكرت مصادر ليبية أن سفنًا تجارية كانت بين هذه الأهداف.

الثوار يمنعون كتائب القذافي من دخول مصراتة أمس (الجزيرة) 
حصار نالوت
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة نت في ليبيا مدين ديرية أن كتائب القذافي تحاصر ضواحي مدينة نالوت حيث يتحصن الثوار.

وأضاف أن الكتائب تحاول الالتفاف على الثوار في المنطقة المعروفة بجبل نفوسة على الحدود التونسية، حيث شهدت المنطقة مساء اليوم اشتباكات عنيفة.

وأكد المراسل أن الكتائب وصلت إلى المنطقة معززة بست عشرة سيارة دفع رباعي محملة برشاشات ثقيلة، مع ثلاث دبابات وثماني راجمات صواريخ غراد.

وتأتي هذه التطورات بعد تمكن الثوار في مدينة مصراتة من صد محاولات كتائب القذافي دخول المدينة عبر البوابة الغربية أمس.

كما يستعد الثوار في مدينة أجدابيا إلى ما قالوا إنه عملية عسكرية كبيرة قد تبدأ في الأيام القليلة المقبلة، وقد شهد جنوب وغرب أجدابيا اشتباكات ضارية يوم أمس الخميس، كما اندلعت اشتباكات مماثلة في مناطق الجبل الغربي تركزت معظمها حول مدينة يفرن.

المصدر : وكالات