تدور معارك في مدينة مصراتة بين كتائب معمر القذافي والثوار, الذين يحاولون انتزاع السيطرة على مطار المدينة.

وقد واصلت الكتائب قصف ميناء مصراتة بوابل من صواريخ غراد وقذائف الهاون. وأفادت الأنباء الواردة من مصراتة بأن 12 شخصا قتلوا في قصف مكثف من كتائب القذافي في المدينة، مما رفع عدد القتلى خلال يومين إلى 29.

في الوقت نفسه أعرب النظام الليبي عن أسفه لتعرض سفارات أوروبية في طرابلس لهجمات، وقال إن الشرطة لم تستطع التصدي لحشود أغضبها هجوم جوي شنه حلف شمال الأطلسي, قتل فيه أحد أبناء القذافي.

وقال نائب وزير الخارجية الليبي خالد الكعيم إن ليبيا ستحصر الأضرار التي لحقت بالسفارات الأجنبية وتقوم بإصلاحها. وأضاف أن من بين السفارات التي هوجمت السفارتين البريطانية والإيطالية وإدارة الشؤون التجارية والقنصلية الأميركية.

وأشار الكعيم إلى أنه سوف يتم اليوم الاثنين تشييع جنازة سيف العرب القذافي النجل الأصغر للقذافي وأحفاده الثلاثة الذين لقوا حتفهم في غارة الناتو.

وقد قالت الأمم المتحدة الأحد إن موظفيها الدوليين في العاصمة الليبية غادروا ليبيا بسبب اضطرابات في العاصمة وإن حشدا من الناس دخلوا مجمع المنظمة الدولية.

وغادر الموظفون وعددهم 12 موظفا ليبيا بعد أن هاجم متظاهرون السفارتين البريطانية والإيطالية.

في غضون ذلك دوت أصوات انفجارات جديدة في العاصمة الليبية صباح الأحد بعد تحليق مستمر لطائرات حلف شمال الأطلسي (ناتو)

وقال متحدث باسم الثوار الليبيين في وقت سابق الأحد إن ضربات جوية لحلف الأطلسي أصابت مواقع للقوات الحكومية الليبية التي تهاجم مدينة الزنتان التي يسيطر عليها الثوار.

وأبلغ المتحدث واسمه عبد الرحمن رويترز في اتصال هاتفي أنه سمع الطائرات تحلق في الأجواء وتلاها صوت انفجارين أحدهما دمر دبابة تابعة للقوات الحكومية قرب البلدة.

ونسبت رويترز لمتحدث آخر باسم المعارضة الليبية ويدعى سامي قوله إن قتالا ضاريا يدور رحاه الآن للسيطرة على المطار، وإن الثوار يحققون تقدما وسيتمكنون من تأمين السيطرة الكاملة عليه قريبا.

توافد اللاجئين

قذائف كتائب القذافي أصابت التراب التونسي وأثارت الغضب هناك (الجزيرة)
في الوقت نفسه توافد لاجئون من ليبيا على تونس الأحد في حين سقطت قذائف مدفعية على الجانب التونسي من الحدود فيما تحدث شهود عيان عن المزيد من الاشتباكات العنيفة بين الثوار وكتائب القذافي للسيطرة على معبر الذهيبة-وازن، وهو طريق إمدادات رئيسي للثوار.

وقال سكان في بلدة الذهيبة على الجانب التونسي من الحدود إن قذائف مدفعية سقطت على البلدة وحولها من قبل قوات موالية للقذافي التي توغلت يوم الجمعة في البلدة الأمر الذي أثار الغضب في تونس.

وفي مدينة بنغازي عقد اجتماع للمجلس الوطني المؤقت ومكتب إدارة الأزمة, الذي يقوم مقام الحكومة المؤقتة في الأراضي الخاضعة لسيطرة الثوار.

واستعرض الاجتماع التطورات الميدانية خاصة الوضع في مصراتة. وطالب المشاركون المجتمع الدولي بسرعة التدخل لحماية المدنيين وتفادي كارثة إنسانية تتجاوز ما جرى في مدينة الزاوية. كما بحث الاجتماع سبل تكثيف العمل الدبلوماسي من أجل الاعتراف بالمجلس الانتقالي ممثلا شرعيا وحيدا لليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات