غارات للناتو وانشقاق مسؤول ليبي
آخر تحديث: 2011/5/17 الساعة 10:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/17 الساعة 10:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/15 هـ

غارات للناتو وانشقاق مسؤول ليبي

مقر قيادة الشرطة بعد قصفه من طائرات الناتو (رويترز)

قال التلفزيون الرسمي الليبي إن قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) قصفت الليلة الماضية أهدافا مدنية وعسكرية في العاصمة طرابلس, في حين أكدت مصادر للجزيرة أن رئيس مؤسسة النفط الليبية أعلن انشقاقه عن نظام العقيد معمر القذافي وغادر ليبيا.

وأوضح التلفزيون أن الغارات قصفت منطقة باب العزيزية حيث مقر القذافي وقرب قصر "بن غشير" مشيرا إلى أنها تسببت في خسائر بشرية ومادية دون تحديد هذه الخسائر.

وذكر الناطق باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم أن من بين الأهداف مقري قيادة الشرطة ووزارة التفتيش الشعبي والإشراف.

وقال مسؤولون ليبيون لصحفيين استدعوا لموقع الغارات إن أحد المبنيين كان يحتوي على ملفات تتضمن تفاصيل عن قضايا فساد ضد مسؤولين انشقوا عن نظام القذافي وانضموا للمعارضة.

من جهة أخرى قالت مصادر للجزيرة إن رئيس مؤسسة النفط الليبية شكري غانم انشق عن نظام العقيد القذافي، وأضافت المصادر أن غانم غادر الأراضي الليبية.

الثوار على مشارف زليتن بعد إحكام سيطرتهم على مصراتة (الأوروبية-أرشيف)
تقدم غربا
من جهة أخرى قالت مصادر ليبية إن الثوار الليبيين يعززون تقدمهم غربا تجاه مدينة سرت والعاصمة طرابلس.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن الثوار يستعدون لدخول مدينة زليتن (150 كلم شرق طرابلس)، ونقلت عن المتحدث العسكري باسمهم أحمد باني تأكيده أن "تحرير" مدينة سرت غربي البلاد يشكل أولوية لديهم.

وأشار إلى أن مدينة مصراتة غربي البلاد باتت "محررة بالكامل" وتخضع لسيطرة الثوار.

وكان الثوار قد قالوا في وقت سابق إنهم وصلوا إلى مدينة تاورغاء شرق مصراتة دون مقاومة من كتائب القذافي، وأكدوا أنهم يعززون مواقعهم عند مشارف مدينة زليتن بعد إحكامهم السيطرة بالكامل على بلدة الدافنية.

وفي موضوع ذي صلة، قالت وكالة رويترز إن قوات حلف الناتو اخترقت ترددات الاتصال اللاسلكي الخاصة بالكتائب التابعة للقذافي، وبثت عليها نداء لمقاتلي هذه الكتائب كي يكفوا عن القتال.

توسيع الأهداف
في الأثناء قال وزير الدفاع البريطاني وليام فوكس إن الناتو وحلفاءه مستعدون لحملة عسكرية جوية قد تستمر شهورا في ليبيا، مضيفا -في حديث أمام نواب بريطانيين- أن هناك خططا لعدة احتمالات للوضع العسكري هناك.

وليام فوكس: الناتو وحلفاؤه مستعدون لحملة عسكرية جوية قد تستمر شهورا في ليبيا، وهناك خطط لعدة احتمالات للوضع العسكري هناك
لكن فوكس تمنى أن يستجيب القذافي للضغوط الدولية ويتخلى عن السلطة وأن يعترف بأن "اللعبة انتهت"، وأشار إلى أن الناتو يدرس مزيدا من الأهداف المحتملة للقصف الجوي في ليبيا.

وفي وقت سابق أشار رئيس أركان الجيش البريطاني ديفد ريتشاردز إلى تغيير قواعد الاشتباك مع كتائب القذافي، بحيث يمكن شن هجمات مباشرة ضد البنية التحتية التي تدعم نظام القذافي.

وأضاف -في مقابلة مع صحيفة صنداي تلغراف- أنه إذا صادف وجود القذافي في مركز قيادة وتحكم ضربة للحلف وقتل فيها فسيكون ذلك ضمن إطار قواعد الاشتباك.

وطالب الجنرال ريتشاردز حكومات دول الناتو بالضغط لتوسيع نطاق الأهداف التي يسمح حاليا لطائرات الحلف باستهدافها والقاصرة على الأهداف التي تشكل تهديدا مباشرا للمدنيين مثل الدبابات والمدفعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات