دعت لجنة شبابية فلسطينية إلى يوم زحف آخر باتجاه الحدود الفلسطينية المحتلة يوم الجمعة المقبل أطلقت عليه اسم "جمعة رد الاعتبار لشهداء ذكرى النكبة". وجاء ذلك عبر شبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك) وعبر رسائل إلكترونية.

وقالت اللجنة الشبابية "للانتفاضة الفلسطينية الثالثة" إنه تقرر أن تكون الجمعة القادمة يوم زحف آخر صوب الأراضي المحتلة، مشيرة إلى أن المسيرات ستنطلق بعد صلاة الجمعة في كل من لبنان وسوريا والأردن ومصر وغزة والضفة وداخل أراضي الخط الأخضر.

وجاءت هذه الدعوة بعد أن شارك آلاف اللاجئين الفلسطينيين والعرب في مسيرات الزحف باتجاه حدود فلسطين المحتلة في الخامس عشر من مايو/ أيار الذي تزامت معه الذكرى الثالثة والستين للنكبة الفلسطينية.

غير أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قابلت تلك المسيرات بإطلاق النار على المشاركين على الحدود مع لبنان وسوريا وغزة، مما أسفر عن استشهاد 15 شخصا، أربعة منهم قرب قرية مجدل شمس في الجولان المحتل وجرح 209.

كما استشهد عشرة أشخاص في قرية مارون الراس اللبنانية وجرح 118، في حين استشهد فلسطيني قرب بيت حانون شمال غزة وأصيب 125.

وشارك في مسيرات ذكرى النكبة أو ما سمي "يوم الزحف لفلسطين" آلاف المتضامنين العرب من مصر وسوريا ولبنان والأردن.

كما نظمت مظاهرات في العاصمة التركية أنقرة بنفس المناسبة طالبت بطرد السفير الإسرائيلي من البلاد، وأخرى في لندن تضامنا مع الفلسطينين.   

وقد أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حالة حداد في الأراضي الفلسطينية لمدة ثلاثة أيام على شهداء مسيرات ذكرى النكبة، وجرى تنكيس الأعلام على المباني الحكومية في الضفة.

في حين اشتكى لبنان إسرائيل لمجلس الأمن، وأدانت سوريا "الأنشطة الإجرامية" لإسرائيل.

وتجدر الإشارة إلى أن احتفالات ذكرى النكبة خلال هذا العام جاءت بعد توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية بالقاهرة والذي أنهى حالة انقسام منذ 2007 .

المصدر : الجزيرة,قدس برس