أهالي الأسرى لا يتركون مناسبة إلا ويذكرون بذويهم المعتقلين بسجون الاحتلال (الجزيرة-أرشيف)

قالت وزارة الأسرى والمحررين الفلسطينية إن الأسرى بسجون الاحتلال يواصلون إضرابهم المتدرج عن الطعام لليوم الخامس بشكل متقطع، مشيرة إلى تزايد عدد السجون المشاركة بالإضراب إلى ستة، بانضمام سجني هداريم وجلبوع, إضافة إلى سجون رامون ونفحة وعسقلان وإيشل.

وأوضح مدير الإعلام بالوزارة أن الإضراب المتدرج الذي يخوضه الأسرى، تصاعدت وتيرته هذا اليوم بالتحاق ما يزيد على 620 أسيرا، وهم أسرى سجنى هداريم وجلبوع، مشيراً إلى أن الأسرى يتدارسون في هذه الآونة الدخول في الإضراب المفتوح عن الطعام، اعتبارا من يوليو/ تموز القادم، بمشاركة كل الأسرى على اختلاف تنظيماتهم.

وذكر رياض الأشقر أن الهدف هو الضغط على إدارة السجون للاستجابة لمطالبهم العادلة وعلى رأسها إخراج كافة الأسرى المعزولين من زنازين العزل، ووقف الانتهاكات اليومية بحقهم.

وأشار إلى أن الأسرى يتمتعون بمعنويات عالية ومصممون على الاستمرار في الإضراب حتى نيل مطالبهم رغم ما يتعرضون له من عقوبات رداً على إضرابهم، والتي تمثلت في حرمانهم من الزيارة شهرين، وتقليص مدة "الفورة" من ثلاث ساعات إلى ساعة واحدة، ومنعهم من شراء احتياجاتهم من "الكانتين" ووقف بث الفضائيات العربية في بعض السجون.

وأعربت الوزارة عن استيائها من ضعف المشاركة الرسمية والشعبية في الفعاليات التضامنية مع الأسرى "مما يشعر الأسرى بالإحباط، ويشجع الاحتلال على الاستفراد بهم، وعدم  تلبية مطالبهم الإنسانية التي أضربوا من أجلها".

وأهابت وزارة الأسرى والمحررين بالجميع وخاصة الفصائل بضرورة التفاعل الدائم مع قضية الأسرى.

المصدر : الجزيرة