مبنى جامعة الدول العربية في القاهرة ينتظر أمينه العام الجديد

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن توافقا جرى لسحب مرشح قطر لمنصب الأمين العام للجامعة العربية بعد ترشيح مصر وزير خارجيتها نبيل العربي للمنصب. كما أوضح المراسل أن مذكرة جديدة قدمتها الخارجية المصرية تفيد بترشيح وزير الخارجية نبيل العربي أمينا عاما جديدا.

كما سبق جلسة لوزراء الخارجية العرب لاختيار الأمين العام الجديد للجامعة, اجتماع مغلق بين العربي ورئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بمقر الخارجية المصرية.

ويعقد مجلس الجامعة العربية مساء اليوم الأحد اجتماعا طارئا في مقره بالقاهرة لبحث عدد من القضايا، على رأسها اختيار أمين عام جديد لها خلفا للمصري عمرو موسى الذي تنقضي ولايته نهاية مايو/أيار الجاري.

وكان التنافس على المنصب الأهم في الجامعة العربية التي تأسست عام 1945، قد انحصر بين مرشح مصر مصطفى الفقي، ومرشح قطر عبد الرحمن العطية قبل انسحاب الأخير اليوم إثر ترشيح مصر لنبيل العربي.

وكان أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية قد صرح للصحفيين أمس بأن اختيار الأمين العام سيتم بتوافق الآراء وفق ما ينص عليه ميثاق الجامعة، وأضاف أنه إذا لم يحدث ذلك فسيُلجأ إلى خيار التصويت لحسم الأمر.

وعزا الفقي السبب وراء تأخر إعلان ترشحه للمنصب إلى ما قال إنها أولويات العمل لدى المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون الحكم في مصر، وإلى "ظروف مصر الثورة".

ونسبت صحيفة الوفد المصرية إلى الفقي إشارته في تصريح لإحدى الفضائيات العربية إلى إمكانية انسحابه من السباق "إذا مثل ترشحه عقبة في طريق الدبلوماسية المصرية".

ونقلت الأهرام الصادرة اليوم في القاهرة عن مصدر قطري قوله في تصريح عبر الهاتف للصحيفة إن تمسك قطر بترشيح العطية لا يعني موقفا مناهضا لمصر أو لمرشحها، ولكنها تسعى من خلال ذلك لإقرار مبدأ تدوير المنصب في الدورات القادمة.

ووفقا للصحيفة فقد استبعدت مصادر داخل الجامعة العربية تماما فكرة التمديد لعمرو موسى لعدة أشهر حتى يتسنى توفير التوافق.

ورأت أن الاقتراع بالتصويت على المرشحين المصري والقطري يوفر آلية ديمقراطية عادلة وموضوعية للاختيار.

من بين التحديات أمام الجامعة العربية كيفية التعامل مع تطورات الأحداث المتسارعة في المنطقة في ضوء الثورات التي تهدد بإطاحة بعض الأنظمة العربية وتداعيات ذلك على الصراع العربي الإسرائيلي
إعادة نظر
من جانبه دعا مسؤول جزائري رفيع المستوى أمس السبت إلى إعادة النظر في ميثاق جامعة الدول العربية وآليات عملها "حتى تضطلع بمهامها كاملة"، موضحا في الوقت ذاته أن الجامعة العربية "لم تعد بيتا للعرب".

وقال عبد العزيز بلخادم وزير الدولة والممثل الشخصي للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة "لا بد من إعادة النظر في ميثاق الجامعة العربية وفي آليات عملها، وكذا في التزام الدول بما تقره في اجتماعاتها".

وتواجه الجامعة العربية العديد من التحديات التي تقف في طريقها لتحقيق الأهداف التي رسمتها لنفسها.

فإلى جانب إعادة النظر في ميثاقها وإصلاح أجهزتها المختلفة، تتمثل التحديات الأخرى في التعامل مع تطورات الأحداث المتسارعة في المنطقة في ضوء الثورات التي تهدد بإطاحة بعض الأنظمة العربية وتداعيات ذلك على الصراع العربي الإسرائيلي وقضايا أخرى.

وهناك تحديات التنمية في الدول العربية وعلى رأسها تبني سياسات تُعنى بمعالجة قضايا الفقر والبطالة، والحد من ارتفاع الأسعار، وإصلاح نظم التعليم، وتمويل مشاريع النمو في الدول الأعضاء لتحقيق الأمن الغذائي.

المصدر : وكالات,الصحافة المصرية,مواقع إلكترونية