جرحى باشتباك أقباط ومسلمين بالقاهرة
آخر تحديث: 2011/5/15 الساعة 05:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/15 الساعة 05:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/13 هـ

جرحى باشتباك أقباط ومسلمين بالقاهرة

كنيسة إمبابة المحروقة في الأحداث الأخيرة (الجزيرة)

تدخلت وحدات من الجيش المصري مساء أمس السبت لفض اشتباكات نشبت بين مسلمين وأقباط أمام مبنى التلفزيون في القاهرة، وسط أنباء عن سقوط جرحى، فيما شهدت مدينة الشيخ زويد شمال سيناء انفجارا في أحد الأضرحة، مما أدى إلى تدميره.

وكانت مصادر أمنية أفادت بأنّ عشرة أشخاص على الأقلّ جُرحوا في الاشتباكات، مؤكدة أنها اندلعت لأسباب غير طائفية بعد أن منع الأقباط المعتصمون أمام مبنى التليفزيون شابا مسلما كان يستقل دراجة نارية من المرور، فحدثت مشادّة بين الطرفين.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المصادر أنّ الشاب توجه إلى حي بولاق الشعبي المجاور، وعاد مع مجموعة من أصدقائه الذين تجمعوا على جسر مطل على الساحة، وأطلقوا قنابل المولتوف على المعتصمين الأقباط، وتبعت ذلك مواجهات بالحجارة.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن قوات الأمن تمكنت من القبض على أحد مطلقي النار، وتقوم حاليا باستجوابه لمعرفة شركائه والدوافع وراء قيامه بهذا العمل.

يُذكر أنّ مجموعة من الأقباط دخلت في اعتصام مفتوح السبت الماضي، احتجاجا على أعمال عنف استهدفت كنيستين في حيّ إمبابة بالقاهرة، بعد شائعات عن احتجاز فتاة مسيحية اعتنقت الإسلام، واتهمت مصادر عسكرية مصرية "فلول النظام السابق" بالوقوف وراء التحريض الطائفي.

انفجار في سيناء

من جهة أخرى، شهدت مدينة الشيخ زويد بشبه جزيرة سيناء المصرية في وقت متأخر من مساء السبت انفجارا في أحد الأضرحة، مما أسفر عن تدميره.

وذكر شهود عيان من المدينة التي تبعد 15 كيلومترا عن قطاع غزة أنهم سمعوا دوي انفجار هائل، وعندما توجهوا إلى المكان اكتشفوا أن الانفجار وقع داخل غرفة الضريح، وأدى إلى تحطم جدرانها وسقوط القبة التي تعلوها، إلا أنه لم ترد تقارير عن سقوط ضحايا.

وأكد مصدر أمني مصري مسؤول وقوع الانفجار، مشيرا إلى تعرض الضريح لقصف بمدفع "آر بى جى" وليس عبوة ناسفة، مضيفا أن الفاعل مجهول حتى الآن.

المصدر : وكالات

التعليقات