الأقباط يرفضون فض اعتصام ماسبيرو
آخر تحديث: 2011/5/15 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/15 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/13 هـ

الأقباط يرفضون فض اعتصام ماسبيرو

المعتصمون الأقباط رفضوا نداء البابا شنودة بالانصراف (الأوروبية)

أصر آلاف المعتصمين من الأقباط في منطقة ماسبيرو بوسط القاهرة على مواصلة اعتصامهم, رغم نداء من البابا شنودة بفض الاعتصام فورا, وذلك عقب اشتباكات دامية السبت خلفت 78 مصابا.

وقال معتصمون لرويترز "لن نفض هذا الاعتصام حتى تحقيق مطالبنا". وقال بشارة مرزوق "البابا رجل دين متسامح ولكن شعبه يريد تنفيذ مطالبه ونيل حقوقه، نرى أننا مضطهدون في مصر ودائما تضيع حقوقنا".

وأشار الناشط إكرامي مصطفى الذي يشارك في الاعتصام منذ يوم الأحد إلى أنه شارك في صدّ الهجوم على المعتصمين الذي وقع أمس.

وكان المعتصمون خزنوا كميات كبيرة من الحجارة في مكان الاعتصام, قبل هجوم وقع الليلة الماضية من جانبين في وقتين مختلفين, استخدمت فيه البنادق والحجارة.

وقد بدأت الاشتباكات مساء السبت أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون بالقاهرة واستمرت إلى الساعة الأولى من الصباح, حيث أقامت الشرطة فاصلا بين طرفي الاشتباك لبعض الوقت وأطلقت قنابل الغاز المدمع على المهاجمين كما أطلقت أعيرة نارية في الهواء. وكان عدد المعتصمين نحو ألف وقت الاشتباكات انضم إليهم بضعة ألوف منذ الصباح.

معتصمون قرروا الإقامة بصفة دائمة أمام مبنى التلفزيون حتى تتحقق جميع مطالبهم (الفرنسية)
محاكمات
يذكر أن المعتصمين الذين يدعمهم بضعة نشطاء مسلمين يطالبون بسرعة محاكمة مسلمين في قضايا مهاجمة وحرق بضع كنائس خلال السنوات الماضية ومحاكمة مسلمين شاركوا في اشتباكات قتل فيها مسيحيون وإطلاق سراح 18 ناشطا مسيحيا صدرت ضدهم أحكام من محاكم عسكرية.

وقد ألقى مساعد للأنبا شنودة بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بيانا اليوم عبر التلفزيون المصري طالب فيه باسم البابا بفض فوري للاعتصام, وقال إن "الأمر قد تجاوز التعبير عن الرأي".

كما خاطب المعتصمين قائلا "لقد اندس بينكم من لهم أسلوب غير أسلوبكم وأصبح هناك شجار وضرب نار وكل هذا يسيء إلى سمعة مصر وسمعتكم أيضا لذلك يجب فض هذا الاعتصام فورا".

يذكر أن الاعتصام يأتي في أعقاب اشتباكات طائفية اندلعت في السابع من مايو/أيار الحالي في حي إمبابة، أحد أحياء القاهرة الكبرى، لتواتر أنباء عن احتجاز مسيحية تحولت للإسلام في كنيسة, وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 15 وإصابة نحو 240 آخرين.

بدوره قال المجلس الأعلى للقوات المسلحة في وقت سابق إن صبره نفد حيال الاعتصامات والإضرابات وأعمال البلطجة الواسعة في البلاد.

المصدر : وكالات

التعليقات