دونيلون أكد موقف أوباما حول ضرورة تنحي القذافي فورا (الأوربية-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة أمس الجمعة أنها تعتبر المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا "محاورا شرعيا وذا مصداقية"، ولكن دون أن يصل الأمر إلى درجة الاعتراف الدبلوماسي بهذه الهيئة السياسية التي شكلها الثوار الليبيون.

وكان المسؤول الثاني في المجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل قد التقى ضمن وفد ليبي مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما لشؤون الأمن القومي توم دونيلون في البيت الأبيض، حيث صرح دونيلون في بيان عقب اللقاء بأن "الولايات المتحدة تعتبر المجلس الوطني الانتقالي محاورا شرعيا وممثلا ذا مصداقية للشعب الليبي".

ويأتي هذا التصريح بعد أن قال جبريل يوم الخميس لشبكة "سي أن أن" الأميركية إنه يتوقع أن تثمر لقاءاته في البيت الأبيض اعترافا رسميا من الولايات المتحدة بالثوار الليبيين.

وجدد دونيلون في بيانه موقف الرئيس أوباما من العقيد معمر القذافي، مؤكدا أنه "فقد شرعيته"، وأن "عليه ترك السلطة حالا".

وأضاف المستشار الرئاسي أنه "يحيّي التزام المجلس الوطني الانتقالي في سبيل الانتقال إلى التعددية وضمان مستقبل ديمقراطي لليبيا".

وكان أوباما قد التقى في مكتبه يوم الجمعة بالأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) أندرس فوغ راسموسن، حيث أعلن البيت الأبيض أن الجانبين اتفقا على أن العمليات العسكرية ستستمر حتى يتوقف هجوم كتائب القذافي على المدنيين.

وقال البيت الأبيض إنه كان يبحث عن سبل لزيادة دعم الولايات المتحدة ماليا للمعارضة، وسيأتي جزء من هذا الدعم من خلال تشريع صادر عن الكونغرس لصرف أكثر من 30 مليار دولار من الأصول المجمدة لنظام القذافي في بنوك الولايات المتحدة وتحويلها إلى المعارضة.

وتقول المعارضة إنها بحاجة إلى 3 مليارات دولار في الأشهر المقبلة لتغطية مرتبات العسكريين وتوفير المواد الغذائية والأدوية والإمدادات الأخرى، فيما تؤكد أنها لم تحصل على احتياجاتها بعد من أي دولة أخرى.

وفي سياق متصل، نفى المتحدث الرسمي باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم -في مؤتمر صحفي عقده الجمعة- صحة تقارير إعلامية تنبأت بإصابة القذافي، وقال إن الزعيم الليبي "في حالة معنوية عالية، ويدير الشؤون اليومية للبلاد".

وكان وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني قد أعرب في وقت سابق الجمعة عن اعتقاده بأن العقيد معمر القذافي فرَّ من العاصمة طرابلس، مضيفا أن التقارير التي تتحدث عن إصابة الزعيم الليبي بجروح جديرة بالثقة.

المصدر : وكالات