الثوار قرب زليتن وانفجارات بطرابلس
آخر تحديث: 2011/5/14 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/14 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/12 هـ

الثوار قرب زليتن وانفجارات بطرابلس

الثوار وصلوا إلى مشارف زليتن بعد قصف مكثف للناتو (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة بأن الثوار وصلوا إلى مشارف مدينة زليتن بعد قصف مكثف لطائرات الناتو على مواقع يفترض أنها تابعة لكتائب معمر القذافي في بوابة الدفينة، مما أدى لانفجارات في مخازن للذخيرة هناك. في حين هزت أربعة انفجارات قوية طرابلس فجر اليوم السبت.

وقد وقعت أربعة انفجارات قوية في وقت مبكر من صباح اليوم السبت بوسط العاصمة الليبية طرابلس. ولم يتسن على الفور تحديد أهداف الانفجارات أو الخسائر الناجمة عنها.

وكان القذافي قال في رسالة صوتية عبر التلفزيون الحكومي الجمعة إنه في مكان آمن، وذلك بعد ساعات من تقرير إيطالي عن أنه غادر طرابلس على الأرجح، وربما يكون أصيب في ضربات جوية لحلف الأطلسي.

وقال القذافي في رسالته "أقول للجبناء الصليبيين إنني أصلا في مكان لا تستطيعون الوصول إليه وقتلي فيه". وأدان القذافي "الهجوم الغادر الجبان على باب العزيزية" -حيث يوجد مجمعه في العاصمة طرابلس- الذي وقع الخميس وأدى إلى مقتل ستة أشخاص، حسبما أفاد به مسؤولون ليبيون والتلفزيون الرسمي.

وبعد إذاعة كلمة القذافي، هز انفجاران قويان منطقة تاجوراء في شرق العاصمة طرابلس، وارتفعت على إثرهما أعمدة الدخان في سماء المنطقة، وذلك بعد تحليق كثيف لطائرات الناتو، حسبما أفاد بذلك شاهد عيان لوكالة الصحافة الفرنسية.

القذافي قال في كلمة مسجلة إنه في مكان آمن لا يستطيع الناتو الوصول إليه وقتله فيه (الفرنسية)

البريقة
وكان مصدر عسكري ليبي أعلن الجمعة أن 16 مدنيا على الأقل قتلوا وجرح 45 آخرون في ضربة جوية شنتها طائرات الناتو على مدينة البريقة في شرق ليبيا التي تسيطر عليها كتائب القذافي.

لكن الناتو أعلن أن الغارة التي شنها على البريقة "استهدفت حصنا للقيادة والتحكم".

ونقلت رويترز عن الحلف في بيان "نعرف الادعاءات بسقوط ضحايا مدنيين فيما يتعلق بهذا الهجوم، وعلى الرغم من عدم استطاعتنا التأكد بشكل مستقل من صدق هذا الادعاء، فإننا نأسف لمقتل أي مدنيين أبرياء عند حدوث ذلك".

وأوضح البيان أن المبنى الذي قصف تم تحديده بوضوح على أنه مركز للقيادة والتحكم.

وكان التلفزيون الرسمي الليبي عرض الجمعة مشاهد لتسع جثث على الأقل بها عدة إصابات وملفوفة في بطانيات، مشيرا إلى أن الهجوم وقع عند الفجر، وأن معظم الضحايا علماء دين تجمعوا لحضور احتفال ديني.

الكتائب قصفت سابقا خزانات وقود كبيرة في مصراتة (الجزيرة-أرشيف)
مصراتة
من ناحية ثانية قال التلفزيون الرسمي الليبي إن بوارج حربية تابعة لحلف شمال الأطلسي أصابت مراكز لجمعية الهلال الأحمر عندما قصفت مدينة مصراتة التي يسيطر عليها الثوار أمس الجمعة.

وقال التلفزيون في شريط الأخبار "قصف بحري أطلسي بربري يستهدف مراكز الهلال الأحمر بمصراتة". ولم يعط مزيدا من التفاصيل.

وقال التلفزيون في وقت سابق الجمعة إن البوارج أصابت المناطق الغربية من مصراتة وضواحي مدينة زليتن القريبة.

لكن مسؤولا في الناتو قال إن الحادث الوحيد الذي يعلم أن بوارج الحلف شاركت فيه بالمنطقة هو تبادل لإطلاق النار مع قوات حكومية الخميس، بعد تحرك السفن لاعتراض هجوم لزوارق صغيرة على مصراتة.



المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات