بعض الفارين من ليبيا لدى وصولهم إلى جزيرة لامبيدوسا الإيطالية (الفرنسية)

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم الجمعة عن خشيتها من أن يكون 1200 شخص من الفارين من ليبيا قد لقوا حتفهم في عرض البحر الأبيض المتوسط بعد أن ثبت لديها أن سفينة عسكرية رفضت إنقاذ أحد القوارب التي تقلهم.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية مليسا فليمينغ إن نحو 1200 قد وصلوا إلى إيطاليا أو جزيرة مالطا، معربة عن اعتقادها أن عددا مماثلا قضى نحبه أو أصبح في عداد المفقودين.

وأبلغ أحد المهاجرين المفوضية العليا أن سفنا عسكرية لم يحدد هويتها رفضت أو أخفقت في أن تلتقطهم من قارب قبالة السواحل الليبية على متنه 72 شخصا مات معظمهم بعد ذلك عطشًا أو جوعًا أواخر مارس/آذار أو أوائل أبريل/نيسان.

ووصفت فليمينغ رواية المهاجر الناجي التي حصلت عليها بعد مقابلة مطولة أجرتها معه أمس الخميس، بأنها "مُفْحِمة وصادقة".

ومع أن الرجل لم يتمكن من تحديد الجهة التي جاءت منها السفن الحربية، فإن حلف شمال الأطلسي (الناتو) نفى بشدة تورط أي من قطعه العسكرية في المحنة.

من جانبها نقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن فليمينغ قولها إن ثلاثة نجوا من الرحلة البحرية المرعبة وشاهدوا العشرات يموتون من العطش والجوع أثناء هربهم على متن قارب من ليبيا، عُثر عليهم في تونس.

وذكرت المتحدثة باسم المفوضية أن الثلاثة وهم إثيوبيون تم العثور عليهم في مخيم شوشة في تونس أمس الخميس.

وجاءت رواية الثلاثة لتؤكد تقريرا نشرته صحيفة غارديان البريطانية بأن قطعًا عسكرية مرت قرب قارب يحمل مهاجرين من دول من جنوب الصحراء الأفريقية أثناء رحلتهم من ليبيا إلى إيطاليا، لكنها رفضت أن تقدم لهم المساعدة.



قارب مكتظ باللاجئين عند مرفأ لامبيدوسا (الفرنسية)
الفرار إلى لامبيدوسا
وفي سياق ذي صلة نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن جنود من خفر السواحل قولهم إن مئات من اللاجئين الهاربين من جحيم الحرب في ليبيا وصلوا إلى جزيرة لامبيدوسا بجنوب إيطاليا بعد أن اكتظت بهم ثلاثة قوارب، اليوم الجمعة.

ووصل القارب الأول إلى اليابسة في الساعات الأولى من صباح اليوم وهو يحمل 166 لاجئا من بينهم تسع نساء وأربعة أطفال.

وفي وقت لاحق من اليوم رسا قاربان على الجزيرة الإيطالية أحدهما يحمل 265 فردا والآخر 150.

وأضافت الوكالة أن قاربا رابعا يقل نحو مائتي شخص واجه بعض المصاعب في عرض البحر لكن إحدى سفن خفر السواحل تمكنت من الوصول إليه وهي تصطحبه الآن إلى لامبيدوسا.

وأشارت الوكالة الفرنسية إلى أن قاربا خامسا يحمل 500 شخص جرى اعتراضه، لكنها لم تذكر مزيدا من التفاصيل عن مصيره.

من جهة أخرى بدأت منظمة الهجرة الدولية في نقل لاجئين مصابين من ليبيا إلى مستشفيات في تشاد على متن طائرات.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة جيميني بانديا في جنيف اليوم الجمعة إنه تم نقل أكثر من 1500 من النازحين على الحدود التشادية مع ليبيا من مدينة فايا شمالي تشاد إلى مدينة أبيشي أو العاصمة إنجمينا على متن طائرات.

وذكرت بانديا أن أربعة آلاف شخص ينتظرون المساعدات الطبية هناك، مشيرة إلى أن الأولوية في النقل على متن طائرات للمرضى الذين لا يستطيعون الوصول إلى مستشفيات آمنة عبر الطرق البرية.

وأشارت المنظمة إلى أنه تم حتى الآن نقل 770 ألف شخص من ليبيا إلى الجزائر ومصر والنيجر وتونس وتشاد والسودان على متن طائرات، كما عبر منهم نحو عشرة آلاف شخص البحر في اتجاه إيطاليا ومالطا.

المصدر : وكالات