مواجهات مع الإسرائيليين بذكرى النكبة
آخر تحديث: 2011/5/13 الساعة 21:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/13 الساعة 21:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/11 هـ

مواجهات مع الإسرائيليين بذكرى النكبة

المواجهات اندلعت في منطقة الطور بالقدس وامتدت إلى مناطق أخرى (الفرنسية)

أصيب عشرات الفلسطينيين في مواجهات اندلعت بعد ظهر اليوم الجمعة بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في عدة أحياء وبلدات بمدينة القدس. إلى ذلك شارك الآلاف من أعضاء وأنصار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مسيرات حاشدة بعدة مدن بالضفة الغربية في ذكرى النكبة الفلسطينية.

وقال شهود إن مواجهات اندلعت عقب صلاة الجمعة في منطقة حي الطور عند جبل الزيتون في القدس قامت خلالها القوات الإسرائيلية بإطلاق أعيرة مطاطية وقنابل مدمعة على الشبان الفلسطينيين الذين رشقوها بالحجارة.

وقالت مراسلة الجزيرة في مخيم قلنديا جيفارا البديري إن سيارات الإسعاف قامت بنقل عدد من المصابين بعد إطلاق القوات الإسرائيلية -التي عززت انتشارها قرب المخيم- الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والغاز على المتظاهرين. وأضافت المراسلة أن القوات الإسرائيلية اعتلت أسطح الأبنية المحاذية لمخيم قلنديا كما انتشرت على مداخل المخيم مشيرة إلى صعوبة التنقل في المنطقة ووصول السكان إلى منازلهم.

وأشارت جيفارا البديري إلى أن الجيش الإسرائيلي أعلن حالة التأهب القصوى في صفوفه تحسبا لاندلاع مواجهات وطلب من الجنود ضبط النفس وعدم استخدام الرصاص الحي.

وذكرت المراسلة أن الاستنفار الأمني للقوات الإسرائيلية لم يختلف عن الأعوام السابقة رغم زيادة التخوف الإسرائيلي في ظل ما تشهده المنطقة من ثورات شعبية مطالبة بالإصلاحات السياسية.

وأكدت وقوع ثماني إصابات على الأقل في مواجهات شهدتها قريتا نعلين وبلعين اللتين تحولتا إلى مناطق عسكرية مغلقة، كما اندلعت مواجهات مماثلة أيضا بقرية النبي صالح القريبة من رام الله والمعصرة منطقة العيسوية وسلوان.

الشرطة الإسرائيلية انتشرت في التجمعات السكانية العربية (الفرنسية)
قيود إسرائيلية
وكانت الشرطة الإسرائيلية قد فرضت قيودا اليوم على دخول المصلين إلى الحرم القدسي الشريف ضمن استعداداتها ليوم النكبة.

وبموجب هذه القيود لم تسمح بالدخول إلا للرجال ممن هم في سن 45 فما فوق من حاملي بطاقات الهوية الزرقاء، وانتشرت قوات معززة من الشرطة الإسرائيلية في القدس وفي المعابر بين الضفة الغربية والقدس كما نصبت حواجز في مداخل المدينة.

وقال مراسل الجزيرة في حيفا إلياس كرام إن الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد والشرطة الإسرائيلية تنتشر في التجمعات السكانية العربية الملاصقة للضفة الغربية كما أُعلن التأهب على الحدود الإسرائيلية اللبنانية تحسبا لأي طارئ خاصة أن هناك مسيرات ستنطلق من المخيمات الفلسطينية في لبنان إلى البلدات الحدودية.

وأشار كرام إلى أن المسيرات المركزية لفلسطينيي الخط الأخضر كانت قبل أيام عندما احتفلت إسرائيل بذكرى تأسيسها تحت شعار "استقلالهم نكبتنا".

وفي السياق نفسه أعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال 13 شابا فلسطينيا من شرقي القدس لافتة إلى أن ذلك تم إثر ورود "معلومات استخبارية بأنهم ينوون القيام بأعمال شغب" بعد صلاة الجمعة وخلال يوم النكبة في ذكرى ترحيل الفلسطينيين عن أراضيهم في الخامس عشر من مايو/أيار 1948.

النكبة والمصالحة
وفي الضفة الغربية انطلقت مسيرات حاشدة دعت إليها حركة حماس -التي غابت عن المشهد في الضفة خلال السنوات الأربع الماضية- من مساجد البيرة في رام الله عقب صلاة الجمعة متجهة إلى ميدان المنارة وسط هتافات تنادي بالوحدة الوطنية وإطلاق سراح المعتقلين.

وتحل الذكرى الثالثة والستون للنكبة بعد نحو عشرة أيام من توقيع اتفاقية مصالحة فلسطينية أنهت أكثر من أربع سنوات من الانقسام الداخلي بين حركتي التحرير الفلسطيني (فتح) وحماس.

وأكد القيادي في حماس حسين أبو كويك في كلمة له أهمية اتفاق المصالحة وتطبيقه، مطالبا بسرعة الإفراج عن المعتقلين السياسيين لإدخال الفرحة إلى بيوت ذويهم وفتح صفحة جديدة في العلاقات الوطنية.

وشارك مئات في مسيرة مماثلة انطلقت من مساجد قلقيلية في حين انتشرت قوات من الشرطة الفلسطينية دون الإبلاغ عن احتكاكات.

وفي مدينة الخليل تدخلت القوات الأمنية الفلسطينية من أجل تفريق مشاركين في مسيرة لدى اقترابها من منطقة الزواية حيث توجد القوات الإسرائيلية.

وقال شهود إن القوات الأمنية منعت المشاركين في المسيرة من الوصول إلى منطقة الوجود الإسرائيلي لمنع وقوع مواجهات، وأفيد عن اعتقال عدد من المشاركين في المسيرة التي انطلقت في ذكرى النكبة.

هذا وكان نشطاء "الانتفاضة الثالثة" قد نشروا على شبكة الإنترنت برنامجا للتحرك إلى نقاط التماس مع جيش الاحتلال والمستوطنين بالتوازي مع تحركات شبابية على الحدود في عدد من الدول العربية.

نشطاء "الانتفاضة الثالثة" سيتحركون إلى نقاط التماس مع جيش الاحتلال (الفرنسية) 
فعاليات النكبة
في غضون ذلك أوضح المدير العام لدائرة شؤون اللاجئين في الضفة الغربية أحمد حنون أن فعاليتيْن مركزيتيْن ستنظمان الأحد المقبل في كل من رام الله وغزة بمشاركة جميع الفصائل -ومنها حماس- لكنه عاد وأكد أن العلم الفلسطيني فقط سيرفع في الفعاليات.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن مسيرة ستنطلق من ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات باتجاه دوار المنارة وسط رام الله، حيث يعقد المهرجان المركزي بمشاركة مئات اللاجئين الذين قدموا من الشتات ضمن مشروع الملتقى الثقافي التربوي.

بدورهم حدد نشطاء "الانتفاضة الثالثة" على الإنترنت برنامج التحرك في أنحاء العالم اليوم وخلال اليومين المقبلين، معلنين اليوم الجمعة يوما للنفير، بإطلاق مسيرات مليونية في مختلف دول العالم نصرة لفلسطين ودعما لقضيتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات