عراقيون يتوعدون بجمعة الرحيل
آخر تحديث: 2011/5/13 الساعة 21:14 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الحريري يتصل بعون من باريس ويؤكد مشاركته في ذكرى الاستقلال الأربعاء المقبل في لبنان
آخر تحديث: 2011/5/13 الساعة 21:14 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/11 هـ

عراقيون يتوعدون بجمعة الرحيل

 المتظاهرون العراقيون يتوعدون المالكي بجمعة القرار والرحيل (الجزيرة نت) 

علاء يوسف–بغداد

شهد عدد من المدن العراقية اليوم مظاهرات احتجاجية تدعو لخروج الاحتلال الأميركي وإسقاط الحكومة الحالية.

وتوعد المتظاهرون بأن "جمعة القرار والرحيل" ستأتي بعد انقضاء مهلة المائة يوم التي وعد بها رئيس الوزراء نوري المالكي، وستكون يوم الحسم لإسقاط حكومته.

وقال محمد زامل الأسدي أحد المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد "رغم المضايقات التي نتعرض لها من قبل الأجهزة الأمنية عند مداخل ساحة التحرير، فإننا وصلنا".

وأكد أن "مطالبنا هي رحيل الاحتلال وعدم التمديد لبقاء قواته، وإسقاط العملية السياسية والحكومة التي ولدت منها، وتشكيل حكومة مؤقتة تتولى إعادة كتابة الدستور، وإجراء انتخابات مبكرة لتشكيل مجلس نواب يمثل الشعب بشكل حقيقي، وحكومة وطنية تعمل من أجل الشعب العراقي".

إصرار
وقالت وصال إسماعيل إحدى المشاركات في المظاهرات، "جئنا اليوم لنطالب بإطلاق سراح الناشطة العراقية سناء الدليمي التي اعتقلتها قوة من الأجهزة الأمنية بعد خروجها من مظاهرة ساحة التحرير يوم الجمعة الماضية".

وأضافت "نطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين في سجون الحكومة من الأبرياء الذين مضى على اعتقال بعضهم عدة سنوات".

وقالت إن العراقيين "ينتظرون بفارغ الصبر يوم 7 يونيو/حزيران المقبل، وهو الموعد الأخير لمهلة المائة يوم التي وعد بها المالكي، وسيكون لنا كلام آخر مع الحكومة".

وكشفت أن منظمي المظاهرات قد قرروا أن يكون يوم الجمعة العاشر من يونيو/حزيران جمعة القرار والرحيل، ولن نخرج من ساحة التحرير إلا بعد إسقاط حكومة المالكي.

المظاهرات امتدت لعدة مدن عراقية (الجزيرة نت) 

سامراء والموصل
وفي سامراء تظاهر المئات من أبناء المدينة بعد صلاة الجمعة في مسجد الرزاق، مطالبين بإرجاع الروضة العسكرية إلى الوقف السني وإيقاف تملك الأراضي حولها، و"طرد الإيرانيين الذين بدؤوا في شراء الدور والمحلات المحيطة بالروضة العسكرية".

وقال عبد الرزاق الدراجي المشارك في المظاهرة -في اتصال هاتفي مع مراسل الجزيرة نت في بغداد- إن المتظاهرين جددوا مطالبهم التي أعلنوها في الخامس والعشرين من فبراير/شباط الماضي.

وتتلخص هذه المطالب -حسب الدراجي- في إخراج قيادة قوات عمليات سامراء من المدينة، وتسليم الملف الأمني لشرطة سامراء، وإطلاق سراح المعتقلين وخصوصا في سجون صلاح الدين "الذين يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب منذ اقتحام مبنى المحافظة في التاسع والعشرين من مارس/آذار الماضي".

وفي الموصل خرجت مظاهرة حاشدة من منطقة الميدان وسط الموصل متوجهةً إلى شارع خالد بن الوليد، وعند وصول المتظاهرين قامت قوة من الفرقة الثانية للجيش العراقي بتطويق المتظاهرين ومنعهم من الوصول إلى ساحة الأحرار، التي يعتصم فيها أهالي الموصل منذ أكثر من شهر.

ويشهد العراق منذ 25 فبراير/شباط الماضي مظاهرات نظمها شباب من طلبة الجامعات ومثقفون مستقلون وإعلاميون عبر مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بالإصلاح والتغيير والقضاء على الفساد، وتصاعد سقف مطالبها حتى إسقاط حكومة المالكي ورحيل الاحتلال.

المصدر : الجزيرة

التعليقات