مدرعات من درع الجزيرة أثناء دخولها البحرين في مارس/آذار الماضي (رويترز)

أعلن القائد العام لقوة دفاع البحرين أن القوات الخليجية التي تقودها السعودية ستبقى بالبلاد بعد رفع الأحكام العرفية بداية الشهر المقبل "لمواجهة أي خطر خارجي". وفي حين استؤنفت الخميس محاكمة 21 ناشطا متهمين بإدارة "جماعة إرهابية" لقلب نظام الحكم، أعلن عن محاكمة حراس بتهم تتعلق بوفاة ناشط أثناء احتجازه.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القول إن "قوات درع الجزيرة ستبقى في البحرين بعد انتهاء فترة السلامة الوطنية تحسبا لمواجهة أي خطر خارجي".

وفرضت الأحكام العرفية في البحرين في مارس/آذار الماضي بعد أسابيع من الاحتجاجات التي قادها مواطنون شيعة للمطالبة بمزيد من الحريات السياسية وإقامة ملكية دستورية، ودعت خلالها بعض القوى لإقامة نظام جمهوري.

وحذر المسؤول العسكري المحتجين من العودة إلى الشوارع. وخاطب من وصفهم بـ"الذين لم يستوعبوا الدرس" قائلا "إن عدتم عدنا وستكون عودتنا أقوى".

وتتهم البحرين إيران بالمساعدة على إشعال تلك الاحتجاجات التي توقفت بشكل كبير إثر فرض حالة الطوارئ وإرسال دول مجلس التعاون قوات إلى البحرين.

قائد الجيش البحريني هدد المحتجين بالسحق إذا عادوا للتظاهر (رويترز)
استئناف محاكمة
في الأثناء استؤنفت الخميس محاكمة 21 ناشطا شيعيا معارضا من بينهم سبعة يحاكمون غيابيا بعد تأجيلها لتمكين هيئة الدفاع من الاطلاع على أوراق الدعوى والسماح لهم بلقاء موكليهم، إضافة إلى تمكين باقي المتهمين من تعيين محامين ولقاء أقاربهم، حسب ما جاء في حيثيات المحكمة.

وذكر مدير جماعة هيومان رايتس فيرست، بريان دولي، لرويترز أنه مُنع من حضور المحاكمة، كما قال نبيل رجب من مركز البحرين لحقوق الإنسان إن محامية دولية تلقت تهديدا بالاعتقال إذا لم تغادر المبنى الذي تجرى فيه المحاكمة.

ويمثل أمام هذه المحكمة الأمين العام لجمعية "وعد" المعارضة إبراهيم شريف مع 13 متهما بينهم رئيس حركة "حق" المعارضة حسن مشيمع ورئيس "تيار الوفاء" عبد الوهاب حسين والحقوقي عبد الهادي الخواجة، إضافة إلى عدد من النشطاء السياسيين ورجال الدين.

وتضم القائمة سبعة آخرين يحاكمون غيابيا، من بينهم سعيد الشهابي رئيس حركة أحرار البحرين التي تتخذ من لندن مقرا لها.

من جهة ثانية قالت البحرين إنها ستحاكم عسكريا خمسة حراس في أحد السجون بشأن وفاة ناشط شيعي أثناء احتجازه.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن تقرير للوكيل المساعد للشؤون القانونية بوزارة الداخلية قوله إن التحقيقات التي أجريت حتى الآن أظهرت توفر أدلة على وجود بعض من الجرائم والمخالفات للحراس الخمسة. وأضاف التقرير "وقد تم إحالتهم جميعا إلى المحكمة العسكرية المختصة".

وتوفي النشط علي عيسى صقر في السجن الشهر الماضي، وكان قد وجه إليه الاتهام بمحاولة دهس شرطي بسيارته في مارس/آذار الماضي.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان إنها شاهدت جثته وكانت بها علامات إيذاء بدني.

المصدر : وكالات