مصطفى عبد الجليل مغادرا مبنى رئاسة الوزراء البريطانية بعد مباحثات مع كاميرون (الفرنسية)

أجرى رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل مباحثات في لندن مع رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون الذي دعا المجلس إلى فتح مكتب في العاصمة البريطانية وذلك في إطار حشد الدعم لثوار ليبيا الساعين لوضع حد لحكم العقيد معمر القذافي الممتد منذ عام 1969.

وتعهد كاميرون في أعقاب مباحثاته مع عبد الجليل بالعمل من أجل زيادة دعم المجتمع الدولي للثوار على الصعيدين الدبلوماسي والاقتصادي وزيادة الضغط على نظام العقيد القذافي.

وأضاف كاميرون أن بلاده ستعزز طاقمها الدبلوماسي في مدينة بنغازي معقل الثوار في شرق ليبيا بتعيين السفير البريطاني السابق بالعراق جون جينكين على رأس البعثة البريطانية هناك.

كما ستقدم بريطانيا معدات بقيمة ملايين الجنيهات إلى الشرطة في بنغازي وستوفر الدعم لتحسين قدرات الثوار الليبيين في مجال البث الإذاعي.

وإلى جانب كاميرون يشمل برنامج زيارة عبد الجليل لبريطانيا مباحثات مع وزير الخارجية وليام هيغ ووزير المالية جورج أوزبورن لبحث تقديم معدات غير قتالية للثوار.

وقبل استقبال عبد الجليل من طرف المسؤولين البريطانيين قال هيغ إن "الوضع في ليبيا ما زال يبعث على القلق الشديد وهذه الزيارة تتيح فرصة مناسبة لأن نناقش مع السيد عبد الجليل أحدث تطورات الوضع على الأرض ودراسة كيف يمكن للمملكة المتحدة والمجتمع الدولي أن يواصلا تقديم الدعم للشعب الليبي".

وأضاف هيغ في بيان له أنه يجب على العقيد القذافي أن يتنحى على الفور وأن يبدأ وقفا حقيقيا لإطلاق النار "حتى تمكن تلبية الحاجات المشروعة للشعب الليبي".

ويشار إلى أن بريطانيا هي إحدى الدول الرئيسية المشاركة في الضربات الجوية التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) ضد نظام القذافي، وقد أرسلت بالفعل سترات مضادة للرصاص ومعدات للاتصالات إلى الثوار الليبيين.

وتتزامن زيارة عبد الجليل للندن مع بدء عمل الصندوق الذي أطلق عليه اسم الآلية المالية المؤقتة لمساعدة المعارضين الليبيين، الذين يقولون إنهم يحتاجون لمساعدات فورية تتراوح قيمتها من مليارين وثلاثة مليارات دولار.

كيري يقول إنه يصوغ تشريعًا يجيز تحويل أموال ليبية للثوار (الفرنسية-أرشيف)

أموال متاحة
في هذه الأثناء أعلنت وزارة الخارجية الأميركية وصول أول شحنة من المساعدات الأميركية لثوار ليبييا.

من جهة أخرى قال السناتور جون كيري إنه يصوغ تشريعًا يجيز تحويل الأموال المتاحة من أرصدة العقيد القذافي المجمدة إلى الثوار الليبيين.

وقال كيري, الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ, إنه سيكون هناك مبلغ محدد للمجلس الوطني الانتقالي. وقد جاء ذلك عقب اجتماع كيري مع ممثلين للثوار في واشنطن.

مكتب أوروبي
وفي تحرك دولي آخر دعمًا لثوار ليبيا قالت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أمس الأربعاء إن الاتحاد يعتزم فتح مكتب له في مدينة بنغازي.

وذكرت آشتون أمام اجتماع للبرلمان الأوروبي في ستراسبوغ أن المكتب سيقدم المساعدة في الأمور التي يطالب بها الشعب، وأضافت أنهم "يريدون المساعدة في التعليم والرعاية الصحية والأمن على حدودهم".

ونقل مراسل الجزيرة في بنغازي بيبه ولد امهادي عن مسؤول في المجلس الوطني الانتقالي الليبي قوله إن آشتون نفسها ستزور بنغازي قريبا.

وأفاد مسؤول بالاتحاد الأوروبي في وقت لاحق في بروكسل أن المكتب سيضم "بعثة فنية صغيرة" من المقرر أن تبدأ عملها في غضون أيام، وشدد على أن ذلك يمثل "إشارة تضامن مهمة".

وأضاف المسؤول الأوروبي الذي طلب عدم ذكر اسمه أن الاتحاد يعتزم أيضا فتح مكتب في العاصمة طرابلس "حالما تسمح الظروف".

المصدر : الجزيرة + وكالات