الجيش السوري نفذ عمليات عسكرية في عدة مدن منذ بدء الاحتجاجات ضد النظام

قال ناشطون حقوقيون إن دبابات الجيش السوري تقصف منذ فجر اليوم حي باب عمرو في مدينة حمص، وذلك بعد عملية عسكرية بدأها الجيش في بلدة المعضمية جنوب غرب العاصمة دمشق يوم أمس، في حين أفرجت السلطات السورية عن ثلاثمائة شخص تم اعتقالهم في مدينة بانياس الساحلية.

وأكد الباحث والناشط الحقوقي السوري نجاتي طيارة أن أهالي حي باب عمرو في مدينة حمص وسط سوريا استيقظوا فجر اليوم على أصوات إطلاق نار كثيف وانتشار عسكري غير مسبوق، واتهم القوات السورية باقتحام الممتلكات الخاصة ونهبها.

وأضاف الناشط نفسه في حديث لوكالة رويترز أن حمص تهتز تحت وقع أصوات الانفجارات من قصف الدبابات والأسلحة الآلية الثقيلة.

من جهتهم كتب ناشطون على صفحة "الثورة السورية ضد بشار الأسد" على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن "أصوات قذائف دبابات وبنادق بي.تي.آر.دي سمعت في بابا عمرو".

المعضمية ودرعا
أما وكالة الأنباء السورية (سانا) فنقلت عن مصدر عسكري قوله إن وحدات الجيش والقوى الأمنية تواصل ملاحقة من سمتها "فلول الجماعات الإرهابية المسلحة" في ريف حمص.

وأضافت الوكالة أن قوات الأمن اعتقلت أمس الثلاثاء عشرات "المطلوبين" وصادرت كمية من الأسلحة والذخائر وعددا من السيارات المتنوعة و150 دراجة نارية قالت إن "المجموعات الإرهابية كانت تستخدمها للاعتداء على المواطنين وترويعهم وقتلهم".

وفي بلدة المعضمية جنوب غرب دمشق بدأ الجيش عملية عسكرية يوم أمس، حيث سمع فيها دوي إطلاق نار كثيف.

وأفاد الناشط الحقوقي مصطفى أوسو لأسوشيتد برس بأن البلدة أغلقت منذ أيام وقطعت عنها وسائل الاتصال، وأن قوات الأمن تنتشر بكثافة وتمنع دخول المنطقة والخروج منها.

وأضاف أن المعضمية معزولة تماما عن العالم الخارجي، مشيرا إلى أن الجيش دخل إلى جميع المناطق التي تشهد الاحتجاجات.

وفي السياق ذاته دخلت قوات مدعومة بدبابات فجر الثلاثاء قرى وبلدات قرب مدينة درعا. وأكد ناشط -رفض الكشف عن اسمه- لأسوشيتد برس سماع أصوات إطلاق نار كثيف لدى دخول القوات إلى أنخيل وداعل وجاسم والصنمين ونوى.

القوات السورية اعتقلت وقتلت المئات
منذ بدء الاحتجاجات
إحصاء القتلى

في غضون ذلك قال فيليب لوثر نائب مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط إن معلومات موثقة حصلت عليها المنظمة من نشطاء وسكان بعدة مدن سورية تفيد بأن النظام السوري قتل 48 شخصا في الأيام الأربعة الأخيرة.

وأشار لوثر في تصريحات للجزيرة إلى أن المنظمة خاطبت السلطات السورية بهذا الشأن لكنها لم تتلق أي إجابات، فضلا عن تجاهل دمشق الرد على طلب المنظمة إرسال وفد إلى سوريا للوقوف على الأوضاع هناك.

من جهته قال رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان عمار القربي إن منظمته لديها أسماء 757 شخصا قتلوا في الأحداث الجارية، وأضاف أن السلطات السورية اعتقلت آلاف الأشخاص منذ بداية الاحتجاجات، إضافة إلى تسعة آلاف موجودين أصلا في المعتقلات.

وأشار القربي إلى أن المعتقلين في بعض المناطق نقلوا إلى المدارس وملاعب كرة القدم والمباني الحكومية في ظروف احتجاز غير معروفة بسبب امتلاء السجون.

من جهة أخرى قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات السورية أفرجت الثلاثاء عن ثلاثمائة شخص كانت ألقت القبض عليهم في مدينة بانياس منذ أن دخلت الدبابات مناطق سكنية في المدينة الأسبوع الماضي.

وأضافت الجماعة الحقوقية أن المياه والاتصالات والكهرباء أعيدت إلى المدينة، لكن الدبابات ما زالت منتشرة في الشوارع الرئيسية، وأن مائتي شخص آخرين -بينهم قادة للاحتجاجات في بانياس- ما زالوا في السجن.

وفي سياق متصل أفرج النظام السوري عن خمسة ناشطين ومثقفين اعتقلهم في الأيام الماضية، بينهم جورج صبرا وفايز سارة وكمال شيخو.

المظاهرات انطلقت منذ أسابيع في عدة
مدن سورية تطالب بإسقاط النظام
بعثة للتقصي

وارتباطا بالموضوع دعت الأمم المتحدة السلطات السورية إلى تحديد موعد فوري لدخول البعثة الإنسانية للمدن السورية المحاصرة. وقالت مديرة مركز الأمم المتحدة للإعلام في القاهرة خولة مطر للجزيرة إن الوضع في سوريا بحاجة أيضا إلى بعثة لتقصي الحقائق المرتبطة بالانتهاكات.

وكانت السلطات السورية قد منعت بعثة تابعة للمنظمة الدولية من زيارة مدينة درعا، رغم موافقتها المسبقة على ذلك.

كما قال دبلوماسيون بالأمم المتحدة لوكالة رويترز إن سوريا تخلت -تحت ضغط من دول أعضاء في المنظمة الدولية- عن عزمها الترشح لنيل مقعد في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وسمحت للكويت بأن تترشح بدلا منها.

وأبلغ الدبلوماسيون وكالة رويترز بأن الكويت أكدت لمسؤولين غربيين أنها ستترشح لمقعد بالمجلس الذي يضم 47 دولة.

وقال الدبلوماسيون أنفسهم إن سوريا تعتزم مبادلة الترشح مع الكويت التي كان يُنتظر أن تترشح لعضوية المجلس عام 2013، في حين صرح مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة أنه "لا شيء حتى الآن في هذا الصدد".

المصدر : الجزيرة + وكالات