لقاء ملك السعودية وأمير قطر على هامش القمة التشاورية (رويترز)

رحب مجلس التعاون الخليجي بطلب الأردن الانضمام إلى عضوية المجلس, ودعا المغرب للانضمام إليه، وأعلن بدء مفاوضات مع البلدين بشأن استيفاء الشروط واستكمال الإجراءات.

وأعلن الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني أن وزراء خارجية دول المجلس سيجتمعون مع وزيري خارجية الأردن والمغرب للتفاوض بشأن الإجراءات بهذا الصدد.

وقال مراسل الجزيرة في الرياض إن وزراء خارجية مجلس التعاون عقدوا اجتماعا مغلقا لبحث الإجراءات وتنفيذ تكليف القمة بالبدء في الاتصالات مع كل من الأردن والمغرب.

ووصف المراسل الإعلان عن الترحيب بطلب انضمام الأردن والمغرب بأنه كان خارج السياق وشكل مفاجأة, مشيرا إلى أنه جاء خارج الموضوعات التي كانت مطروحة على القمة.

كما أشار إلى أن البيان الصادر عن القمة التشاورية تضمن ديباجة ألمحت إلى التشابه بين أنظمة الحكم في الخليج وكل من الأردن والمغرب.

من جهة ثانية, قال مراسل الجزيرة في الأردن حسن الشوبكي إن الجهود الدبلوماسية الأردنية كانت مكثفة على مدى الأسابيع القليلة الماضية بقيادة العاهل الأردني.

وأشار المراسل إلى ارتياح شعبي واسع في الشارع الأردني للإعلان عن الترحيب بطلب الانضمام إلى المجلس الخليجي.

وكانت القمة الخليجية التشاورية قد بدأت أعمالها في الرياض اليوم الثلاثاء وبحثت أيضا عددا من القضايا في مقدمتها الأوضاع باليمن والبحرين والعلاقات المتوترة مع إيران، إضافة إلى أمن المنطقة.

كما ناقش القادة الخليجيون ملف الجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) التي تحتلها إيران، وعددا من الموضوعات ذات الصلة بالعمل الخليجي المشترك في كافة المجالات، فضلا عن مجمل المستجدات الإقليمية والدولية.

وكان الزياني قد أعلن في وقت سابق أن القمة ستتيح لقادة دول المجلس استعراض ومتابعة مسيرة العمل الخليجي المشترك بجوانبها السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية والاجتماعية والثقافية، وكذلك استعراض آخر المستجدات العربية والإقليمية والدولية.

يذكر أن اللقاء التشاوري لقادة دول المجلس يعقد ليوم واحد وبدون جدول أعمال.

المصدر : الجزيرة + وكالات