من اعتصام شباب 24 آذار يوم الجمعة الماضي (الجزيرة نت)

نظم عشرات الآلاف من أبناء قبائل بني حسن، كبرى العشائر في الأردن، مهرجانا جماهيريا في محافظة المفرق شرق العاصمة عمان، للمطالبة بتسريع وتيرة الإصلاح ومحاربة الفساد ومحاكمة "الفاسدين"، في حين قال رئيس الوزراء معروف البخيت إن حكومته تبنت خارطة طريق للإصلاح.

ورفض المتحدثون في المهرجان الدعوات التي أطلقتها قوى سياسية تدعو فيها إلى الملكية الدستورية أو أي تقليص لصلاحيات الملك، كما أكدوا في الوقت نفسه رفضهم للمساس بالوحدة الوطنية والتحريض على المساس بثوابتها.

وكانت اللجنة الإعلامية لأبناء قبائل بني حسن قد أعلنت في وقت سابق إدانتها لأحداث العنف التي شهدها ميدان الداخلية وما تبعه من إساءة للوحدة الوطنية.

خارطة طريق
في هذه الأثناء قال رئيس الوزراء معروف البخيت إن "حكومته تبنت خارطة طريق للإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية" وإن "الجهود ستتواصل لاجتثاث الفساد".

قوات الأمن تدخلت لفض اعتصام بالقوة لـ "شباب 24 آذار" أواخر الشهر الماضي (رويترز)
واستعرض البخيت في مؤتمر صحفي مساء السبت ما أسماه إنجازات حكومته في مجال الإصلاح السياسي مشيرا إلى تشكيل لجنة الحوار الوطني التي ستعمل على وضع قانون جديد للانتخابات وقانون جديد للأحزاب السياسية.

وذكر البخيت أيضا بالتعديل الذي أدخلته حكومته على قانون الاجتماعات العامة بحيث خففت القيود المفروضة على التظاهر والمسيرات، كما أشار إلى موافقة حكومته على إنشاء نقابة للمعلمين.

ويشهد الأردن منذ بداية العام الحالي احتجاجات شعبية تطالب بالإصلاح، وتتهم قوى المعارضة وعلى رأسها الحركة الإسلامية حكومة البخيت بعدم الجدية ومحاولة كسب الوقت بسبب الظروف الإقليمية الراهنة.



وتوترت العلاقة بين حكومة البخيت والمعارضة عقب الأحداث التي شهدها ميدان جمال عبد الناصر في الـ25 من الشهر الماضي حيث تدخلت قوات الأمن لفض اعتصام بالقوة لمنتسبي "شباب 24 آذار" مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة أكثر من مائة آخرين بجروح.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي