ودّعت جماهير غفيرة في أراضي فلسطين 48 الفنان والمخرج الفلسطيني جوليانو مير خميس, الذي قتله مجهولون في مخيم جنين الاثنين الماضي.

وسجي جثمان خميس في مسرح عربي في مدينة حيفا الساحلية حيث ألقى أصدقاءه كلمات إشادة وتكريم، ثم نقل إلى نقطة تفتيش الجلمة على الحدود بين الضفة الغربية وأراضي 48 حيث ألقى محبوه نظرة وداع عليه قبل مواراته الثرى في مقبرة بين حيفا والناصرة.

وحمل المشيعون لافتات وصفت خميس بشهيد الحرية والثقافة. مع العلم أن الفنان الفلسطيني الراحل كان قد كرس معظم أعماله لنقل معاناة الشعب الفلسطيني وتطلعاته للحرية.

يشار إلى أن الشرطة الفلسطينية وجهت أمس الاتهام إلى الناشط السابق في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أمجد القنيري باغتياله بسبع رصاصات قرب مسرح الحرية -الذي أنشأه في مخيم جنين- يوم الاثنين الماضي.

وتردد أن القينري انتمى لاحقا إلى حركة حماس، وهو ما نفاه المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري في تصريحات له أمس مؤكدا أن المذكور ينتمي إلى فتح وأن عملية قتل خميس ذات دوافع إجرامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات