زيارة الملك عبد الله الثاني إلى مخيم الوحدات وصفت بالهامة في التوقيت الحالي (رويترز)

محمد النجار-عمان

قال الملك الأردني عبد الله الثاني إن الوحدة الوطنية من ثوابت الدولة الراسخة والمتينة، داعيا الجميع للتنبه والتصدي "لمن يحاولون الإساءة لهذه الوحدة المقدسة".

وجاء تحذير الملك خلال زيارة لمخيم الوحدات للاجئين الفلسطينيين وسط أجواء من القلق سادت الشارع الأردني خلال الأسبوعين الماضيين وشهدت حملات "تحريض وتجييش"، حسب وصف مراقبين حذروا من تحولها لصدام أهلي في البلاد نتيجة تحريضها على فتنة بين الأردنيين والفلسطينيين.

وأعلن الملك عبد الله الثاني خلال تلك الزيارة –وصفت بالهامة جدا في هذا التوقيت- عن تشكيل لجنة تعيد النظر في قرارات سحب الجنسية الأردنية من الأردنيين من أصول فلسطينية.

وقال إن الحكومة تعمل على إعادة الحقوق للمواطنين الذين لحق بهم ظلم جراء تطبيق قرار وتعليمات فك الارتباط، وقال "لا نقبل بأن يتعرض مواطن لأي ظلم".

وحسم قرار الملك الجدل في المملكة بشأن قضية سحب الجنسية الذي قالت حكومات متعاقبة إنها تسعى من خلاله لتطبيق تعليمات قرار فك الارتباط القانوني والإداري بين الأردن والضفة الغربية الصادر عام 1988.

ويشكل الأردنيون من أصول فلسطينية نحو 42% من سكان المملكة بحسب إحصاءات رسمية أردنية، وتقول منظمات حقوقية إن نحو 3 آلاف سحبت جنسياتهم الأردنية خلال السنوات الماضية من قبل الدوائر التابعة لوزارة الداخلية.

وأعاد الملك الأردني التأكيد على جدية التوجهات نحو الإصلاح، وقال "نريد أن نسير بسرعة لأن المواطنين يريدون شيئا جديدا".

الملك الأردني عبد الله الثاني:
تحدثت أكثر من مرة أنه لا يوجد شيء نخشاه بالنسبة للإصلاح ونحن جادون في هذا الاتجاه
صفحة جديدة
ودعا لما وصفها بـ"صفحة جديدة بالنسبة لمستقبل الأردن والأردنيين" من خلال ما ستخرج به اللجنة المكلفة بالحوار الوطني.

وعبّر عن أمله بأن تنجز اللجنة عملها في أسرع ما يمكن وقبل الوقت الممنوح لها والمحدد بثلاثة أشهر لإنجاز قانوني الانتخاب والأحزاب.

وقال "تحدثت أكثر من مرة أنه لا يوجد شيء نخشاه بالنسبة للإصلاح ونحن جادون بهذا الاتجاه"، مشددا على ضرورة أن يحقق قانون الانتخاب التوازن من خلال تمثيله لمكونات المجتمع.

وقام الملك عبد الله الثاني مؤخرا بسلسلة زيارات لمناطق مختلفة من المملكة حيث زار مناطق عشائر ومدن وقرى قبل أن يزور اليوم مخيم الوحدات للاجئين، في رسالة قيل إنها توجه رسائل وضمانات للوحدة الوطنية.

ويوجد في الأردن 13 مخيما للاجئين الفلسطينيين موزعة على وسط وشمال المملكة، تقوم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بتقديم الخدمات الصحية والبيئية فيها، في حين تدير الحكومة المخيمات من خلال لجان معينة تتبع لدائرة الشؤون الفلسطينية التابعة لوزارة الخارجية الأردنية.

المصدر : الجزيرة