قتال عنيف بين أجدابيا والبريقة
آخر تحديث: 2011/4/7 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/7 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/5 هـ

قتال عنيف بين أجدابيا والبريقة

الثوار عززوا مواقعهم غرب أجدابيا بعد أن تراجعوا من البريقة (الجزيرة)

قال الثوار الليبيون إن قتالا عنيفا بالبنادق الآلية والأسلحة الثقيلة اندلع مع كتائب القذافي على طريق ساحل البحر المتوسط بين أجدابيا والبريقة. يأتي ذلك في وقت أكد فيه حلف شمال الأطلسي (ناتو) أولوية إنهاء حصار مدينة مصراتة بعد انتقادات من الثوار لما عدّوه تراخيا في ضربات التحالف الدولي.

وأشار عضو الوحدات الخاصة التابعة للثوار محمد المصرفي إلى أن الاشتباكات اندلعت في وقت مبكر من صباح اليوم بعد أن تلقت قوات القذافي إمدادات وتحركت شرقا خارج ميناء البريقة النفطي.

وأكد أن الثوار يتمركزون الآن على مسافة عشرين كيلومترا من البريقة، وأنهم أرسلوا إمدادات غذائية وتعزيزات حربية ثقيلة إضافة إلى جنود مدربين إلى خطوط الجبهة في أجدابيا على بعد نحو 140 كيلومترا غرب بنغازي.

كما أفاد مراسل الجزيرة في شرق ليبيا بأن الثوار شددوا إجراءاتهم الأمنية وتحصيناتهم العسكرية في منطقة غرب مدينة أجدابيا، ومنعوا دخولها لغير المصرح لهم بذلك.

وقال المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي المعارض إن تراجع الثوار عن البريقة لا يثير القلق. وأشار في الوقت نفسه إلى صعوبة مواجهة مستوى التسليح لدى كتائب القذافي.

في هذه الأثناء، أكد مصدر في المجلس المحلي في طبرق قصف كتائب القذافي بئرا نفطية غرب منطقة أوجلا جنوب أجدابيا.

تجدد القصف من قبل كتائب القذافي على مصراتة (الجزيرة)
قصف الكتائب
وقصف الناتو بصورة مركزة مقر كتيبة حمزة في منطقة الغيران غرب مصراتة على الطريق الساحلي، بينما قصفت الكتائب الميناء، وهو الشريان الوحيد لهذه المدينة التي أصبحت تعد أكبر تجمع سكاني ما زال غير خاضع للكتائب في الجزء الغربي من ليبيا.

وذكرت مصادر طبية لوكالة أنباء رويترز أن كتائب القذافي واصلت اليوم قصفها لمدينة مصراتة مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة خمسة على الأقل.

وقالت نفس المصادر إن المدينة تعرضت للقصف بالدبابات والمدافع الثقيلة على ثلاثة محاور، هي الميناء شرقا وطريق طرابلس في الوسط، إضافة إلى غرب المدينة.

وفي الجبل الغربي سجل هدوء تام بعد تقدم الثوار واستعادة السيطرة على منطقة ككلة التي نزح عنها أهاليها مثلما نزح أهالي يفرن والقلعة وتاغمة هاربين إلى المناطق الغربية من الجبل.

غير أن كتائب القذافي المسيطرة على الزاوية وزوارة تقوم باعتقال من تشتبه في أنهم يدافعون عن المدينتين.

مصراتة أولوية
في هذه الأثناء قال وزير دفاع فرنسا جيرار لونجوي إن إمدادات ستصل بحرا إلى الثوار المحاصرين في مصراتة.

صورة من وصول سفينة إغاثية إلى ميناء مصراتة قبل أسبوع (الجزيرة)
وقال لونجوي لإذاعة "فرانس إنتر" الفرنسية إن التحالف الدولي "يمكن لقوارب الثوار من الإبحار من بنغازي حاملة الغذاء والإمدادات إلى مصراتة" التي تتعرض لقصف بالمدافع والدبابات ومدافع الهاون من قوات معمر القذافي.

وقال الناتو إن إنهاء حصار مصراتة أولوية، لكنه اعترف بأن كتائب القذافي باتت تلجأ إلى طرق ذكية لتفادي قصفها بما في ذلك استعمال سيارات مدنية، ونشر الدبابات في المدن والاختباء وراء دروع بشرية.

قطر تقدم الوقود
من جهة أخرى، وصلت إلى ميناء طبرق البحري أول ناقلة نفط قطرية بعد أن وافقت قطر على تسويق ما تنتجه الحقول الشرقية الليبية التي يسيطر عليها الثوار.

وكان مسؤول الشؤون المالية في المجلس الوطني الانتقالي علي الترهوني قد قال إن قطر ستقدم الوقود والدواء والغذاء ومواد إنسانية أخرى للثوار بموجب اتفاق تسويق النفط. وأوضح الترهوني أن قطر ستودع عائدات النفط في حساب خاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات