غيتس يبحث مع ملك السعودية الاضطرابات التي تجتاح المنطقة (الفرنسية-أرشيف)

وصل وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إلى السعودية اليوم الأربعاء في زيارة تهدف إلى تأكيد دعم الولايات المتحدة لهذا البلد الذي يُعد من أقرب حلفائه في المنطقة.

ويقول المسؤول الإعلامي بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن غيتس سيبحث مع الملك عبد الله بن عبد العزيز الاضطرابات التي تجتاح المنطقة خلال زيارته القصيرة التي تجيء عقب زيارات قام بها لدول شرق أوسطية.

وأضاف جيف موريل "من الواضح أنه كلما زار غيتس المنطقة تكون إيران نقطة رئيسية بالمحادثات سواء ما يتعلق بالخطر الإقليمي الذي تشكله في إطار سعيها لبرنامج نووي وبرنامجها للصواريخ الباليستية أو الدور الذي تلعبه في الآونة الأخيرة من محاولة استغلال الاضطرابات في المنطقة لصالحها".

وكان رئيس إيران محمود أحمدي نجاد اتهم الولايات المتحدة ودولا غربية يوم الاثنين الماضي بإثارة اضطرابات في سوريا وأنحاء العالم العربي لتأمين وضع إسرائيل.

وعقب انتقادات تتهم الرئيس الأميركي باراك أوباما بالإخفاق في وضع مسار واضح للتعامل مع الانتفاضات التي تجتاح العالم العربي وبخاصة ليبيا؛ قال مسؤول دفاعي كبير للصحفيين المرافقين لغيتس إن زيارة الرياض ستعكس منهج الإدارة العملي إزاء الاضطرابات بالمنطقة وستدعم الإصلاح دون أن تدفع لتغيير جذري.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "نسير في نسق واحد إزاء مجموعة المبادئ التي نتمسك بها، ولدينا أيضا شركاء إستراتيجيون حقيقيون في هذا الجزء من العالم".

وأكد أنهم سيواصلون "السعي لجعل شركائنا يدركون أننا لن نتخلى عنهم بينما
نواصل الحوار الصريح معهم إزاء هذه الإصلاحات". وأوضح أن محادثات السعودية ستركز على التغيير السياسي بالمنطقة وليس الوضع الداخلي بالمملكة.

ولم تشهد السعودية حجم الاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت دولا أخرى بالمنطقة.

وأعلن الملك عبد الله في مارس/ آذار عن منح اجتماعية ومكافآت قيمتها 93
مليار دولار في ثاني مجموعة مزايا يعلن عنها في غضون شهر واحد.

المصدر : رويترز