علي كرتي أكد للصحفيين وجود أدلة تدين إسرائيل (الجزيرة)

اتهمت السلطات السودانية إسرائيل اليوم بشن غارة جوية استهدفت سيارة في بورسودان شرق البلاد أدت إلى سقوط قتيلين مساء الثلاثاء.

وقال وزير الخارجية علي أحمد كرتي في مؤتمر صحفي عقده في الخرطوم "لدينا أدلة تشير إلى أن الهجوم شنته اسرائيل. نحن متأكدون بالكامل من هذا، إلا أننا لا نعرف السبب".

وردا على سؤال حول هوية الضحيتين، أجاب "لا نعلم من كانوا هؤلاء الناس. فقد كانوا مجرد مواطنين سودانيين عائدين من المطار".

وفي وقت سابق اليوم اتهمت صحف عبرية الجيش الإسرائيلي بالوقوف وراء هذا القصف. وعنونت يديعوت أحرونوت بـ "الجيش الإسرائيلي شن هجوما على السودان".

وأوضحت نقلا عما وصفته بوسائل إعلام أجنبية القول "الطائرات الآتية من البحر الأحمر قامت بتصفية رجال ملاحقين في أفريقيا".

وأضافت أن الطائرة التي يشتبه في أنها إسرائيلية قد دخلت المجال الجوي للسودان حوالي العاشرة مساء أمس (السابعة بتوقيت غرينتش) عن طريق البحر الأحمر، كما أن المضادات الأرضية المنتشرة على أراضي السودان حاولت التصدي للطائرة إلا أنها لم تصبها.

وكانت مصادر رسمية سودانية قد أعلنت الليلة الماضية مقتل شخصيْن مجهولي الهوية في غارة جوية نفذتها طائرة أجنبية مجهولة على منطقة تقع على مقربة من مدينة بورسودان، بينما تحفّظ الجانب الإسرائيلي على التعقيب على أنباء تفيد بوقوفه وراء هذا الهجوم.

ونقل مراسل الجزيرة نت بالخرطوم عماد عبد الهادي اليوم عن مصدر أمني رفض ذكر اسمه القول إن القصف استهدف سيارتين الأولى من نوع سوناتا والثانية لاند كروزر، وإن القتيلين فلسطيني وإيراني.

لكن المراسل قال بوقت لاحق إن أحد القتيلين سوداني من أبناء قبيلة الهدندوة (شرق) أما الآخر فيعتقد أنه من قبيلة الرشايدة وهو تاجر كبير، مشيرا إلى أن الفلسطيني والإيراني اللذين ذكرهما المصدر الأمني لم يتعرضا لأي أذى.

وكان المركز السوداني للخدمات الصحفية القريب من جهاز الأمن قد قال إن طائرة قصفت سيارات بالقرب من مطار بورسودان، دون أن يذكر تفاصيل.

وقال مسؤول محلي إن طائرة مجهولة قادمة من اتجاه ساحل البحر الأحمر صوبت نيرانها على سيارة عندما كانت في طريقها من مطار بورسودان إلى داخل المدينة مما أدى إلى مصرع شخصين كانا بداخلها.

وقالت الشرطة  أمس إن صاروخا أطلق من البحر لكن أجهزة الإعلام ومسؤولا بالحكومة المحلية بولاية بورسودان ألقوا اللوم على طائرة أجنبية.
  
وقال شهود في مسرح الحادث بالقرب من المطار بمدينة بورسودان إن السيارة الصغيرة دُمرت، وإنه أمكن رؤية الجثتين المتفحمتين لراكبيْها.  

وقال المتحدث باسم الشرطة أحمد التهمي "أصاب صاروخ مجهول المصدر السيارة على الأرجح".

ونقل مراسل الجزيرة بالخرطوم الطاهر المرضي أن القصف وقع بمنطقة كلانيت الواقعة على بعد 15 كلم على الطريق الرئيسي بين بورسودان والخرطوم. ونقل عن مصادر بالولاية أن دفاعات القوات الجوية أطلقت مضادات نيرانها على الطائرة.

ووفق المصادر فإن حركة المرور بالطريق القومي (الخرطوم بورسودان)  تعطلت بسبب الحادث، وذكر شهود أن قوات الأمن تمنع الناس من الاقتراب من الموقع.

وليست هذه المرة الأولى التي يحيط فيها الغموض بهجوم بولاية البحر الأحمر الواقعة بشرق السودان، فسبق أن اتهمت الخرطوم تل أبيب بقصف قافلة سيارات في يناير/ كانون الثاني 2009 مما أدى لمصرع 119 شخصا، حيث أقدمت طائرات إسرائيلية مقاتلة على شن هجوم على ما زعمت أنها قافلة محملة بالسلاح تتوجه لقطاع غزة قادمة من إيران أثناء وجودها على مقربة من الحدود المصرية السودانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات