برلسكوني بتونس لبحث أزمة الهجرة
آخر تحديث: 2011/4/4 الساعة 19:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/4 الساعة 19:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/2 هـ

برلسكوني بتونس لبحث أزمة الهجرة

قائد السبسي (يمين) خلال اجتماعه مع برلسكوني اليوم (الفرنسية)

وصل رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني اليوم في زيارة خاطفة إلى تونس سيناقش خلالها سبل مكافحة الهجرة غير الشرعية في ظل تواصل تدفق أعداد كبيرة من التونسيين إلى بلاده بعد ثورة 14 يناير/ كانون الثاني التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وكان في استقبال برلسكوني ووزير داخليته روبرتو ماروني بمطار تونس قرطاج الدولي رئيس الوزراء المؤقت الباجي قائد السبسي. وسيلتقي الضيف الرئيس المؤقت فؤاد المبزع ثم يغادر بعد مؤدبة غداء ومؤتمر صحفي.

وكان برلسكوني قال بتصريح نقلته وكالة أنسا الإيطالية للأنباء إنه سيتحول إلى تونس "ليرى إذا كانت حكومة غير منتخبة وضعيفة قادرة على تجنب مزيد من الرحلات التي تنطلق من سواحلها".

ولم يرد أي رد رسمي تونسي تجاه هذا التصريح، لكن مسؤولا تونسيا قال شريطة عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية "سنتناقش معه (برلسكوني) مباشرة عندما يكون هنا".

من جهته سيلتقي ماروني نظيره التونسي الحبيب الصيد الذي عين مؤخرا خلفا لفرحات الراجحي.

ويتعرض برلسكوني لضغوط تطالبه بالتحرك للتصدي لموجة المهاجرين التي غمرت جزيرة لامبيدوسا منذ ثورة تونس ووترت العلاقة بين البلدين.

موجة هجرة
واستقبلت لامبيدوسا الجزيرة السياحية الصغيرة التي تبعد نحو 250 كلم عن السواحل التونسية نحو 22 ألف مهاجر سري منذ بداية العام الحالي.

وكان ماروني زار مع وزير الخارجية فرانكو فراتيني تونس قبل عشرة أيام لبحث الأزمة. وتعهدت روما بتقديم قروض لتونس بقيمة 80 مليون يورو لمساعدتها على مكافحة الهجرة السرية.

وهدد وزير الداخلية الإيطالي تونس الاثنين الماضي بترحيل وافديها إلى لامبيدوسا بالقوة إذا لم تعمل السلطات التونسية على منع إبحار قوارب المهاجرين من سواحلها.

وتسبب سقوط بن علي في حالة من الانفلات الأمني بالبلاد. ورغم أن الحكومة الانتقالية تعهدت ببذل مزيد من الجهد للتصدي لها، فإن الغرب انتقد تراخي الحكومة المؤقتة في التعامل معها.

ويقول مراقبون إن معظم المهاجرين التونسيين الذين يصلون إيطاليا يطمحون إلى بلوغ فرنسا حيث تعيش جالية تونسية كبيرة.

المصدر : وكالات

التعليقات