العبيدي يبحث بأنقرة وقف القتال بليبيا
آخر تحديث: 2011/4/4 الساعة 17:00 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/4 الساعة 17:00 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/2 هـ

العبيدي يبحث بأنقرة وقف القتال بليبيا

العبيدي (يسار) أجرى مباحثات مع باباندريو في أثينا قبل أنقرة (الفرنسية)

أعلنت تركيا أن زيارة عبد العاطي العبيدي, مبعوث العقيد معمر القذافي إلى أنقرة, ستبحث وقف إطلاق النار مشيرة إلى أنها تسعى للتوصل لاتفاق.

ونقلت رويترز عن مسؤول رفيع بأنقرة أنه من المتوقع وصول ممثل للمعارضة إلى تركيا بعد عبد العاطي العبيدي نائب وزير الخارجية الليبي, لكن المسؤول لم يكشف عن الشخصية التي تمثل المعارضة ومتى سيحدث ذلك. وقال المسؤول التركي إنه سيجري بحث إن كان هناك أساس مشترك لوقف إطلاق النار.

كما قال مسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية إن الطرفين أبلغا أنقرة بأن لديهما أفكارا بشأن وقف القتال.

وكان العبيدي قد أجرى في وقت سابق مباحثات باليونان لعرض "رغبة" ليبية في تسوية الأزمة الراهنة وإنهاء القتال. وقال عقب مباحثات باليونان مع رئيس الوزراء جورج باباندريو إن ليبيا تريد حلا لإنهاء القتال, مشيرا إلى أن محطته المقبلة ستكون تركيا ثم مالطا.

علي العيساوي (يسار) التقى فراتيني الذي أعلن اعتراف إيطاليا بالمجلس الانتقالي (رويترز)
تريد حلا
بدورها قالت الخارجية اليونانية في بيان "عقب الاجتماع مع المبعوث الليبي، يبدو أن السلطات الليبية تريد حلا". وذكر البيان أن "هناك حاجة لجهد جاد من أجل السلام والاستقرار بالمنطقة".

وقبيل هذا الاجتماع، أجرى باباندريو محادثات مع نظيريه التركي رجب طيب أردوغان والبريطاني ديفد كاميرون وقادة سياسيين آخرين بشأن الوضع في ليبيا.

كما أجرى باباندريو اتصالا هاتفيا بنظيره الليبي البغدادي المحمودي السبت بشأن تطورات الأوضاع حيث أبلغه -طبقا لبيان الخارجية اليونانية- بضرورة الاستجابة لجميع طلبات المجتمع الدولي وتنفيذ قرار مجلس الأمن ووقف العنف ووقف النار فورا, والتوقف عن استهداف المدنيين. وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن زيارة العبيدي لليونان, جاءت بناء على طلب من السلطات الليبية.

اعتراف إيطالي
من ناحية أخرى, اعترفت إيطاليا بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي محاورا شرعيا وحيدا, ورفض وزير الخارجية فرانكو فراتيني رسالة حملها مبعوث للقذافي لوقف القتال قائلا إن مقترحات حكومة العقيد تفتقر للمصداقية.

كما قال إن وجود ليبيا مقسمة أمر غير مقبول. جاء ذلك بعد اجتماع فراتيني مع علي العيساوي عضو المجلس الوطني الانتقالي المعارض.

كان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ قد قال لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إنه لا مستقبل لليبيا في ظل نظامها الحالي لأنه "معزول دوليا ولا يستطيع الصمود بهذا الوضع وهو غير قادر على بيع أي نفط".

المصدر : وكالات

التعليقات