جنود أميركيون يتفقدون مكان انفجار بالعراق (رويترز)
أعلن الجيش الأميركي اليوم السبت أن أحد جنوده قتل أمس أثناء قيامه بمهام جنوبي العراق، في وقت تواصلت فيه أعمال قتل واغتيال بمدن عدة من العراق.

وقال في بيان إن الجندي قتل جنوبي العراق أثناء قيامه بمهام هناك أمس الجمعة، ولكنه لم يعط مزيدا من التفاصيل.

وبذلك يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في أبريل/ نيسان2011 بالعراق إلى 11 بينما ترتفع عدد من قتلوا منهم منذ الغزو حتى الآن إلى 4452 جنديا.

ويأتي مقتل الجندي في وقت يتظاهر فيه العراقيون مطالبين برحيل القوات الأميركية وفق الاتفاقية الأمنية مع واشنطن والتي تقضي برحيل آخر جندي بنهاية عام 2011 الجاري.

يُشار إلى أن 45 ألف جندي أميركي ما زالوا يعملون بالعراق، مهمتهم تتركز على تدريب القوات العراقية، مع الحق في إطلاق النار دفاعا عن النفس والمساهمة في مكافحة ما يسمى الإرهاب.

مقتل قاض
من جهة أخرى، قال مصدر بوزارة الداخلية العراقية إن مسلحين فجروا قنابل في منزل القاضي طعمة جبار لفتة التميمي مما أسفر عن مقتله هو وزوجته وابنتيه في التاجي الواقعة على بعد 20 كلم شمالي بغداد.

وأفاد المصدر أن المسلحين استخدموا أسلحة مزودة بكواتم للصوت في هجوم منفصل، وقتلوا بالرصاص شرطيا كان مكلفا بحراسة القاضي في منزل الشرطي القريب.

وفي التاجي أيضا، ذكر مصدر بوزارة الداخلية أن ثمانية مسلحين يرتدون زيا عسكريا اقتحموا منزل أحد العاملين بوزارة الصناعة وقتلوه هو وابنته.

واشتبك المهاجمون مع سكان أثناء مغادرتهم المنزل، وصرح المصدر بأن أحد المسلحين واثنين من السكان قتلوا.

وتأتي هذه الأحداث في وقت تشهد فيه العاصمة بغداد وعدد من المحافظات منذ مارس/ آذار الماضي تصعيدا في أعمال العنف أودت بحياة العشرات، بينهم عدد من الضباط ومسؤولون حكوميون.

يُذكر أن العراق يعيش أزمة سياسية تتمثل في عدم اكتمال تشكيل الحكومة، وعدم الاتفاق على أسماء الوزارات الأمنية حتى الآن.

المصدر : وكالات