عباس يحتفظ بالدور التفاوضي
آخر تحديث: 2011/4/30 الساعة 04:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/30 الساعة 04:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/28 هـ

عباس يحتفظ بالدور التفاوضي

عباس قال إن الحكومة الجديدة ستكلف بإعمار غزة والإعداد للانتخابات (الأوروبية-أرشيف)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه سيحتفظ بالدور السياسي بعد تشكيل الحكومة الجديدة التي ينص عليها اتفاق المصالحة، في وقت طالب فيه رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية منظمة التحرير الفلسطينية بسحب اعترافها بإسرائيل. 

وأبلغ عباس دبلوماسيين إيطاليين في رام الله بأن الحكومة الجديدة التي ستشكل بالتشاور مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لن يكون لها أي دور سياسي أو تفاوضي وستنحصر مهمتها فقط بإعادة إعمار قطاع غزة والإعداد للانتخابات، وأكد أنها ستلتزم ببرنامجه السياسي.

وشدد عباس على حرصه على الاتفاق مع حركة حماس، مؤكدا أن حفل التوقيع على اتفاق المصالحة سيتم رسميا في القاهرة يوم الأربعاء المقبل.

من جانبه قال إسماعيل هنية في تصريحات للصحفيين في غزة إن منظمة التحرير غير مطالبة فقط بالرد على إسرائيل بأنه إما السلام أو الاستيطان، بل عليها سحب اعترافها بها لأن وجودها أصلا غير شرعي. 

وقلل هنية من أهمية التهديدات الإسرائيلية بإفشال المصالحة، وقال إن الفصائل ستتحرك بما يخدم مصالح الشعب الفلسطيني ولا تهمها المواقف الإسرائيلية، معتبرا أن النوايا الصادقة وتوفير الأجواء الإيجابية هي الضمان لنجاح اتفاق المصالحة.

رفض
وفي سياق متصل، أكدت حركة الجهاد الإسلامي أنها لن تشارك في الحكومة المعتزم تشكيلها إثر اتفاق المصالحة بين فتح وحماس.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة محمد الهندي في بيان صحفي إن لدى حركته موقفا مبدئيا بعدم المشاركة في أي من مؤسسات السلطة التي تمخضت عن اتفاق أوسلو الذي وقع بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1993. 
 
في الوقت ذاته أكد الهندي ترحيبه بتوقيع حركتي فتح وحماس على اتفاق  المصالحة المبدئي، مشددا على ضرورة اتفاق الفصائل الفلسطينية على مرجعية وطنية وفق برنامج سياسي يتفق عليه الجميع.

بان يأمل أن تقود فتح الحكومة الجديدة (الفرنسية)
ترحيب
ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ترحيبا حذرا باتفاق المصالحة، مؤكدا أنه يجب ألا يؤدي إلى تقويض عملية السلام مع إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي في بيان أن الأمين العام يأمل أن تجري المصالحة الآن بطريقة تعزز هدف السلام والأمن واللاعنف، وأنه يرغب في أن تقود حركة فتح الأكثر اعتدالا أي حكومة للوحدة الوطنية، وأكد أن المنظمة الدولية ستدرس الاتفاق بعناية بمجرد توافر التفاصيل.

ودعا وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان دول العالم إلى عدم الاعتراف بالحكومة الفلسطينية الجديدة.

وقال ليبرمان للرئيس القبرصي ديمتريس كريستوفياس خلال لقاء في نيقوسيا إن المجتمع الدولي مطالب بألا يمنح صبغة الشرعية للحكومة التي "تحمل وجه محمود عباس وذراعي حماس".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات