دخول قوات درع الجزيرة المشتركة البحرين أثار قلق إيران (الجزيرة)

أعربت دول الخليج عن قلقها العميق يوم الأحد بسبب ما سمته تدخلا إيرانيا في شؤونها الداخلية.

ورفض بيان صدر عقب اجتماع لوزراء خارجية مجلس التعاون لدول الخليج العربية في العاصمة السعودية الرياض، "التدخل المستمر" في الشؤون الداخلية لدول المجلس الست.

وكانت إيران قد انتقدت في وقت سابق السعودية لإرسالها قوات إلى البحرين التي تشهد احتجاجات ضد الحكومة.

وفي وقت سابق اليوم طالب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علاء الدين بروجردي السعودية والإمارات بالانسحاب فورا من البحرين.

واعتبر بروجردي دخول القوات الأجنبية إلى البحرين "احتلالا" لهذا البلد، مشددا على أن ارتكاب "المجازر ضد  الأبرياء" يعتبر عملا معارضا للمبادئ الإسلامية والقرارات الدولية.

وجاء في البيان الإيراني أن "على السعودية وبدلاً من تبعيتها للسياسات الأميركية في المنطقة أن تفكر بمصالحها ومصالح العالم الإسلامي، وأن تعمل على سحب قواتها من البحرين من أجل تحقيق هدوء وأمن المنطقة وعدم تفاقم الأزمة فيها".

غير أن مجلس الشورى السعودي استهجن لاحقا بشدة البيان الإيراني، واصفا ما ورد فيه بأنه "افتراءات" تتنافى مع المبادئ الإسلامية والأعراف والقوانين الدولية ومبادئ حسن الجوار.

ورأى المجلس أن "هذه المقولات الصادرة من لجنة الأمن القومي الإيراني تؤجج نار الطائفية المقيتة التي يجب أن يترفع عنها كل عاقل يضع مصالح الأمة العليا فوق كل الاعتبارات".

وأضاف "وفي الوقت الذي نشهد فيه تدخلات إيرانية سافرة ومتعددة في شؤون المنطقة، نجد أن لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني تتهم المملكة بممارسة التدخلات".

وشدد بيان مجلس الشورى على أن "المساس بأمن واستقرار أي من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية هو إضرار مباشر بأمن واستقرار جميع دوله كما تنص عليه الاتفاقيات الموقعة بين دول المجلس".

وبارك المجلس "كل المواقف والخطوات التي تتخذها دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لحفظ أمنها وحماية استقرارها".

المصدر : وكالات