رائد صلاح: الثورات العربية أعادت قضية القدس والمسجد الأقصى لمكانتها الطبيعية (الجزيرة نت)
محمد النجار-عمان
توقع رئيس الحركة الإسلامية في أراضي عام 1948 الشيخ رائد صلاح أن تكون الثورات العربية مقدمة لتحرير القدس والمسجد الأقصى من الاحتلال الإسرائيلي.

وقال صلاح في تصريحات للجزيرة نت بعد لحظات من وصوله العاصمة الأردنية عمان إن "الاحتلال سيزول يوم أن تملك الشعوب العربية إرادتها".

وأكد أن الثورات في تونس ومصر وغيرها من البلاد العربية "تنتصر لإرادة الشعوب أولا ثم تنتصر لقضية القدس والمسجد الأقصى".

واعتبر الشيخ صلاح أن الثورات العربية أعادت قضية القدس والمسجد الأقصى لمكانتها الطبيعية التي كانت على مدار التاريخ العربي والإسلامي "رافعة النصر والكرامة والعزة واليقظة". وطالب الأمة العربية بأن لا تكون ذكريات الفتح العمري مجرد احتفالات وأن تتحول لتجديد الواقع.



مضايقات
وعرض الشيخ صلاح للجزيرة نت سلسلة المحاكمات والاعتقالات والمضايقات التي يتعرض لها، وقال إنه سيمثل أمام محكمتين خلال مايو/أيار المقبل, "إضافة لملفات جديدة افتعلتها المؤسسة الإسرائيلية بهدف استمرار مطاردتي ومحاولات اعتقالي مرة والتحقيق معي مرة ثانية ووضعي في السجن مرة ثالثة".

وعقب على الملاحقات المستمرة بقوله "أقولها وصدري يمتلئ باليقين, إنني أعيش حياتي وكأن هذه الملفات غير موجودة أصلا وكأنها نسيا منسيا".

وكان الشيخ صلاح قد وصل الأردن ظهر الخميس للمشاركة في مهرجان تقيمه الحركة الإسلامية بمدينة العقبة جنوبي الأردن لإحياء ذكرى الفتح العمري لبيت المقدس والذي ستشارك فيه شخصيات إسلامية من عدة دول.

يشار إلى أن السلطات الأردنية كانت تمنع دخول صلاح لأراضيها منذ أكثر من عشر سنوات، حيث أعادته مرات عديدة من على المعبر مع إسرائيل.

غير أن الحكومة الأردنية الحالية سمحت له بدخول البلاد مرتين خلال أقل من شهر، حيث زارها في طريقه لأداء العمرة خلال الشهر الجاري، وعاد للمشاركة في مهرجان الفتح العمري مجددا اليوم.

ونقلت صحيفة "السبيل" المقربة من جماعة الإخوان المسلمين عن وزير الدولة لشؤون الإعلام طاهر العدوان أن الحكومة "تقدّر مواقف الشيخ الشجاعة في الدفاع عن المقدسات الإسلامية بفلسطين ودفاعه المستميت عن المسجد الأقصى".

المصدر : الجزيرة