البشير يحذر الحركة الشعبية بعدم الاعتراف بدولة الجنوب إذا ضمت أبيي (الجزيرة)

انتقد دبلوماسي أميركي كبير اليوم الخميس تهديد الرئيس السوداني عمر حسن البشير بعدم اعترافه بجنوب السودان دولةً مستقلة إذا ضم إليه منطقة أبيي المتنازع عليها، معتبرا أن هذا التهديد لن يؤدي إلا إلى إذكاء التوترات.

وقال وكيل وزارة الخارجية الأميركية جوني كارسون للصحفيين بعد إدلاء البشير بتصريحاته "إن هذه التعليقات ليست ذات فائدة على الإطلاق ولن تؤدي إلا إلى إذكاء وتصعيد التوترات".

وأضاف كارسون "من المهم أن يواصل الرئيس البشير ورئيس جنوب السودان سلفاكير المفاوضات من أجل حل هذه القضايا بأسرع وقت ممكن".

وكان الرئيس السوداني قد أعلن في حشد جماهيري في ولاية جنوب كردفان اليوم أنه إذا كانت هناك أي محاولة لفصل أبيي بحيث تكون داخل حدود الدولة الجديدة فلن يعترف الشمال بهذه الدولة.

وكان من المقرر أن يجرى في أبيي استفتاء في يناير/كانون الثاني الماضي حول ما إذا كانت المنطقة ستنضم إلى الشمال أو الجنوب، لكن النزاعات بين الجانبين على من يحق لهم التصويت عرقلت الاستفتاء، كما تعثرت محادثات بشأن وضع المنطقة.

يذكر أن السودان شهد حربا متقطعة بين شماله وجنوبه منذ عام 1955 بسبب النفط والمشكلات العرقية والدينية مما أسفر عن سقوط نحو مليوني قتيل، لكن المفاوضات أفضت إلى منح الجنوبيين حق تقرير المصير في استفتاء أجري في يناير/كانون الثاني الماضي وجاءت النتيجة بالانفصال عن الشمال، ومن المقرر أن يعلن عنه رسميا في 9 يوليو/تموز المقبل.

المصدر : رويترز