الإجراءات البحرينية ضد المحتجين أثارت انتقادات المنظمات الحقوقية (رويترز-أرشيف)

نفى رئيس ديوان الخدمة المدنية البحرينية أحمد بن زايد الزايد إقالة أي موظفين شاركوا في الاحتجاجات التي شهدتها البحرين الأشهر الماضية.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن الزايد قوله إنه لم يتم فصل أي موظف من الخدمة لأسباب تأديبية, مضيفا أن أي إجراء تأديبي سيكون لارتكابه مخالفات إدارية وجنائية.

ونفى ما تردد حول فصل عدد من الموظفين من الخدمة في الجهات الحكومية تحت مظلة الخدمة المدنية.

وكانت جماعات معارضة بحرينية ومنظمات حقوقية قالت إن مئات الموظفين أقيلوا لمشاركتهم في الاحتجاجات. وتقول المنامة إنها اتخذت فقط خطوات ضد من ارتكبوا جرائم أثناء الاحتجاجات.

وكانت وزارة الصحة أحالت للنيابة العامة ثلاثين موظفا أوقفوا عن العمل في أعقاب الاحتجاجات بسبب ما وصفته بارتكابهم أفعالا ومخالفات "تشكل في مظهرها الخارجي جرائم جنائية". وأضافت أن عشرة موظفين آخرين أوقفوا سيسمح لهم بالعودة للعمل.

المصدر : رويترز