نساء في مظاهرة بالمنامة قبل شهرين (رويترز)

طالبت معارضة البحرين الحكومة بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلات البحرينيات اللاتي تم توقيفهن خلال الاحتجاجات المناوئة للحكومة، في وقت أعلنت فيه جمعية الوفاق المعارضة تخصيص الخميس القادم يوما للتضامن معهن.

وقالت الوفاق في بيان إن "عدد المعتقلات وصل إلى 80 معتقلة منذ بدء الأحداث الأخيرة، ما زالت 38 منهن معتقلات، إضافة إلى الحالات التي لم توثقها المعارضة، بينهن طبيبات وممرضات وإداريات ومدرسات، فضلا عن موظفات وطالبات وربات بيوت، تتراوح أعمارهن بين 20 و50 عاما".

واعتبرت الجمعية المعارضة أن "اعتقال النساء لا يستقيم مع القيم الإسلامية والعادات العربية، فهؤلاء النسوة لم يقمن بأي فعل يمكن تصنيفه في خانة العنف أو التهديد"، واعتبرت أن "كل ما يقمن به هو خدمة الوطن والأجيال، ولا يوجد ما يستحق اعتقالهن وتعريضهن لهذه الإجراءات".

وأوضحت الوفاق أن نحو 18 طبيبة وممرضة اعتقلن بسبب أنشطتهم في معالجة جرحى الأحداث الأخيرة وقيامهن بواجبهن المهني والإنساني.

ومن بين أبرز المعتقلات الطبيبة ندى ضيف، وهي أول من اعتقل بعد ما ظهرت في مقابلة تلفزيونية خلال برنامج بثته قناة الجزيرة الإنجليزية، إذ اعتبرت ما يقمن به من معالجة المحتجين واجبا إنسانيا، فضلا عن نشاطها في تقديم الخدمات الطبية إلى المعتصمين في دوار اللؤلؤة وسط العاصمة المنامة.

وتقول جمعية الوفاق إنه لا تتوفر أي معلومات عن ندى ضيف منذ اعتقالها في 18 مارس/آذار الماضي.

أعلنت جماعة على مواقع التواصل الاجتماعي تنظيم مسيرات تضامن مع المفصولين من العمل ومن المدارس والجامعات صباح اليوم
اعتقال صحفي
ومن بين المعتقلات أيضا الطبيبة نهاد الشيراوي التي ظهرت خلال تقرير تلفزيوني بثته قناتا الجزيرة العربية والإنجليزية انتقدت فيه تعامل قوات الأمن مع المحتجين أثناء محاولتها إنقاذ حياة أحد المتظاهرين فارق الحياة فيما بعد.

ومن بين المعتقلات أيضا الشاعرة البحرينية آيات القرمزي التي انتقدت ملك البحرين حمد آل خليفة في قصيدة ألقتها أثناء الاعتصام في دوار اللؤلؤة، في الوقت الذي ترددت أنباء عن وفاتها داخل المعتقل لكن سرعان ما نفاها حقوقيون نقلا عن عائلتها.

يأتي ذلك بينما واصلت قوات الأمن مداهمة منازل بعض النشطاء واعتقالهم، ومن بينهم المحرر في صحفية الوسط المعارضة حيدر محمد الذي كان ينقل الأحداث بصورة مستمرة لشبكة بي بي سي البريطانية.

عمليات تسريح
وفي سياق متصل، يصل اليوم وفد من منظمة العمل الدولية برئاسة نائب المدير العام للمنظمة جاي رايد للتباحث مع الحكومة وغرفة التجارة، إضافة إلى الاتحاد العام للعمال حول عمليات تسريح طالت نحو ألف موظف وعامل شاركوا في الإضرابات التي دعت إليها النقابات العمالية مطلع مارس/آذار الماضي.

وتأتي زيارة الوفد العمالي الأممي بينما أعلنت جماعة على مواقع التواصل الاجتماعي تنظيم مسيرات تضامن مع المفصولين من العمل ومن المدارس والجامعات صباح اليوم.

ومن ناحية أخرى، طلبت وزارة الخارجية البحرينية اليوم من السكرتير الثاني في السفارة الإيرانية بالمنامة حجة الله رحماني مغادرة البلاد خلال ٧٢ ساعة، بسبب ما قالت الوزارة إنه ارتباط له بخلية التجسس في الكويت، مجددا في الوقت نفسه رفضها للتدخل في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون.

المصدر : الجزيرة