تجميد نشاط محافظ قنا بمصر
آخر تحديث: 2011/4/25 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/25 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/23 هـ

تجميد نشاط محافظ قنا بمصر

احتجاجات قنا عطلت حركة قطارات الصعيد 11 يوما (الفرنسية-أرشيف)

قرر رئيس الوزراء المصري د. عصام شرف تجميد نشاط محافظ قنا اللواء عماد شحاتة ميخائيل إثر احتجاجات شعبية تطالب بإقالته تسببت في توقف حركة القطارات بين القاهرة والمحافظة، لكن تلك الحركة عادت اليوم عقب إعلان قرار التجميد.

وقرر د. شرف تجميد نشاط محافظ قنا الواقعة على بعد نحو 700 كلم جنوب القاهرة ثلاثة أشهر، وتكليف سكرتير عام المحافظة ماجد عبد الكريم بإدارة الأعمال.

ودعا رئيس الحكومة الأهالي إلى "إعادة الحياة إلى طبيعتها في كافة ربوع المحافظة تأكيدا لاحترام كافة حقوق سائر المواطنين في قنا والمحافظات المجاورة في توفير الخدمات".

عقب إعلان القرار عادت حركة القطارات في جنوب مصر، وقال شهود عيان إن المحتجين بمدينة قنا عاصمة المحافظة أنهوا اليوم اعتصاما على قضبان السكة الحديد
القطارات
وعقب إعلان القرار عادت حركة القطارات في جنوب مصر، وقال شهود عيان إن المحتجين في مدينة قنا عاصمة المحافظة أنهوا اليوم اعتصاما على قضبان السكة الحديد. 

وكان هذا الاعتصام قد تسبب في وقف حركة القطارات من وإلى محافظة أسوان المجاورة، كما تسبب في وقف حركة القطارات في جزء كبير من محافظة قنا.

وفي الأيام الأولى للاحتجاج قطع المتظاهرون طريق القاهرة أسوان، وهو أطول طريق سريع في مصر، لكنهم سمحوا بالمرور عليه بعد مناشدات من سكان بمحافظتي أسوان وقنا تضرروا من قطع الطريق.

الاحتجاجات
وكان تعطيل حركة القطارات بالمنطقة قد استمر 11 يوما احتجاجا على تعيين ميخائيل -وهو ضابط شرطة متقاعد- محافظا لقنا. وقد شغل سابقا منصب مدير أمن محافظة الجيزة التي تجاور القاهرة.

وقد انضم مسلمون ونصارى إلى الاحتجاج قائلين إنهم يعترضون على أن ميخائيل خدم مع وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي المحبوس حاليا على ذمة المحاكمة بتهم تشمل قتل أكثر من 846 محتجا وإصابة أكثر من ستة آلاف آخرين خلال ثورة شعبية أطاحت برئيس الجمهورية حسني مبارك المحبوس أيضا على ذمة التحقيق.

ويبدو أن تجميد نشاط المحافظ يحفظ ماء وجه المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ الإطاحة بمبارك في الـ11 من فبراير/ شباط الماضي، والذي عين ميخائيل رغم الرفض الشعبي له بعد إعلان أنه مرشح للمنصب.

وكان من مطالب الثورة الشعبية تعيين محافظين بدلا من المعينين بعهد مبارك، لكن التعيينات التي أعلنت هذا الشهر شملت عددا من لواءات الشرطة والجيش ومقربين من الحزب الوطني الذي قضت محكمة نهائيا بحله قبل أسابيع.

المصدر : وكالات

التعليقات