أفراد من مجاهدي خلق داخل معسكر أشرف في العراق (الفرنسية)

نقلت وكالة أسوشيتد برس عن التلفزيون الإيراني أن بغداد وطهران أبرمتا اتفاقيات قد تفضي إلى نقل قسري لجماعة إيرانية معارضة مقيمة في العراق إلى وطنها.

وذكر التلفزيون الإيراني في تقريره أن إعادة "المجرمين والمدانين" إلى أوطانهم الأصلية جزء من الاتفاقيات التي وقعها وزير العدل الإيراني مرتضى بختياري ونظيره العراقي حسن الشمري في طهران اليوم الأحد.

وأضاف التقرير أن هناك 302 إيراني في السجون العراقية و184 عراقياً في المعتقلات الإيرانية.

وأشارت أسوشيتد برس إلى أن هذه الاتفاقيات قد تُستخدم لإعادة الأعضاء المنتمين لمنظمة "مجاهدي خلق" الذين يعيشون في المنفى بالعراق، إلى وطنهم إيران.

وتصف إيران المنظمة بأنها تمثل تهديدا إرهابيا، وظلت تدعو إلى طردهم من العراق.

وفي مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الإيراني بطهران أمس السبت، وصف الشمري قرار الحكومة العراقية طرد عناصر مجاهدي خلق من معسكر أشرف بمحافظة ديالى شمال شرقي بغداد بأنه "قرار حاسم".

وقال إن هذا القرار يأتي "في إطار الدستور العراقي وفي سياق العلاقة مع جيراننا، وإن مجلس النواب يدعم هذا القرار أيضا".

وأكد وزير العدل العراقي عزم حكومته على تنفيذ هذا القرار، لكنه توقع أن يطلب بعض هؤلاء الأفراد اللجوء في العراق.

المصدر : أسوشيتد برس,الصحافة الإيرانية