جندي أميركي أثناء مهمة سابقة في العراق (الفرنسية-أرشيف)

قتل جنديان أميركيان أثناء قيامهما بمهمة في العراق، ليرتفع إلى 4450 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في هذا البلد منذ الغزو الأميركي له عام 2003.

وذكر الجيش الأميركي في بيان أصدره أن جنديين من قواته قتلا أمس الجمعة أثناء قيامهما بمهمة في جنوب العراق، دون أن يخوض البيان في مزيد من التفاصيل.

وتحتفظ الولايات المتحدة بأقل من 50 ألف جندي في العراق، غير أن اتفاقا أمنيا مبرما بين بغداد وواشنطن ينص على سحبهم بنهاية عام 2011.

ويجيء حادث مصرع الجنديين في اليوم الذي صرح فيه الأدميرال مايكل مولن، رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، أثناء زيارته لبغداد بأن أمام العراق "أسابيع" فقط للبت في كونه بحاجة إلى قوات أميركية بعد نهاية العام، وهو الموعد المحدد لانسحابها.

وقال مولن في مؤتمر صحفي بالقاعدة العسكرية الأميركية في ضواحي بغداد "ينبغي الشروع فورا وعلى جناح السرعة في البحث عن مدى وجود أي إمكانية لتجنب قرارات لوجستية وذات علاقة بالعمليات العسكرية يتعين علينا اتخاذها في غضون الأسابيع المقبلة".

وأكد مولن ما سبق أن صرح به وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في زيارته لبغداد قبل أسبوعين من أن الحكومة العراقية لم تتقدم بأي طلب لتمديد بقاء القوات الأميركية إلى ما بعد عام 2011.



تطورات أخرى
وفي تطور آخر، لقي أحد منتسبي جهاز المخابرات العراقية مصرعه بأسلحة كاتمة للصوت غرب بغداد اليوم السبت.

ونقلت وكالة يو بي للأنباء عن مصدر في الشرطة العراقية القول إن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة أطلقوا النار من مسدسات كاتمة للصوت على أحد منتسبي جهاز المخابرات في ساحة اللقاء بمنطقة المنصور غرب بغداد، مما أسفر عن مقتله، ولاذ المهاجمون بالفرار.

ويوم أمس الجمعة قتل موظف بوزارة الخارجية العراقية وضابط ومهندس في هجمات متفرقة.

المصدر : وكالات