معبر ذهيبة-وازن قبيل استيلاء الثوار على الجانب الليبي منه (الفرنسية)

هو أحد معبرين حدوديين بين تونس وليبيا, وقد سيطر عليه الثوار المناهضون لحكم معمر القذافي في أبريل/ نيسان 2011, ودخل منه آلاف الليبيين الفارين من القتال في مدن الجبل الغربي بالغرب الليبي.

توجد في الجانب الليبي من هذا المعبر الحدودي بلدة وازن, وهي تقع في نهاية سلسلة جبال نفوسة التي تضم مدنا ذات غالبية أمازيغية, وتقع على مسافة خمسة كيلومترات تقريبا عن بلدة ذهيبة التونسية في الجانب الآخر من الحدود. 

ويسمي التونسيون هذا المعبر باسم بلدة ذهيبة التي تتبع محافظة تطاوين جنوب شرقي تونس, بينما يسميه الليبيون باسم بلدة وازن الليبية.

وأقرب مدينة ليبية كبيرة إلى المعبر هي نالوت إذ تبعد عنه نحو 40 كلم, تليها مدن أخرى كالزنتان وغريان.

وفي الجانب التونسي, تعد بلدتا ذهيبة ورمادة الأقرب إليه, في حين أن تطاوين (وهي عاصمة محافظة تحمل الاسم نفسه) هي أقرب مدينة تونسية كبيرة إلى هذا المعبر الذي يقع بمنطقة تغلب عليها الصحراء, وتبعد عنه مسافة 100 كلم تقريبا.

سيطر الثوار الليبيون يوم 21 أبريل/ نيسان على معبر ذهيبة-وازن بعدما طردوا منه كتيبة تابعة لقوات معمر القذافي.

يُذكر أن معبر راس جدير الذي يقع بمحافظة مدنين إلى الشرق من تطاوين أكثر أهمية من معبر ذهيبة-وازن إذ تتم عبره معظم التجارة البرية بين البلدين.

المصدر : الجزيرة