أحد الثوار يساعد تيم هيذرينغتون على دخول مبنى قصفته الكتائب في مصراتة (الفرنسية)

أعلنت اللجنة الطبية في مدينة مصراتة غربي ليبيا أن مصورا صحفيا بريطانيا وطبيبا أوكرانيا قتلا وأصيب صحفيان أميركيان -حالة أحدهما خطيرة- في قصف نفذته كتائب العقيد معمر القذافي الأربعاء على المدينة التي تعد آخر معقل للثوار في غرب البلاد.

ففي مؤتمر صحفي أعلنت اللجنة الطبية مقتل طبيب أوكراني وبتر ساق زوجته -وهي ممرضة- بينما كانا يستعدان لمغادرة مصراتة إلى وطنهما بعد مشاركتهما في عمليات إنسانية. واستنكرت اللجنة "الاعتداء على حرمة وكرامة الصحفيين والمدنيين بواسطة الآلة الهمجية للقذافي".

ونقلت وكالة رويترز عن أطباء أن المصور الصحفي البريطاني تيم هيذرينغتون (41 عاما) الذي شارك في إخراج الفيلم الوثائقي "ريستريبو" المرشح لجائزة أوسكار، توفي الأربعاء في مدينة مصراتة المحاصرة منذ أسابيع.

وأوضح الأطباء أن كريس هوندروز مصور وكالة غيتي يرقد هو الآخر في حالة حرجة في وحدة الرعاية المركزة ويعاني من إصابات في المخ.

كما أصيب المصور الصحفي البريطاني غاي مارتن -الذي يعمل لدى وكالة "بانوس" للصور- بشظايا، وخضع لعملية جراحية في الأوعية الدموية.

المصور كريس هوندروز في حالة حرجة (الفرنسية)
وكان الثلاثة ضمن مجموعة فاجأتها قذائف هاون في شارع طرابلس الرئيسي المؤدي إلى وسط مصراتة.

وقال المصور الإسباني جيليرمو شيرفيرا "كان الوضع هادئا وكنا نحاول أن نبتعد، ثم سقطت قذيفة مورتر وسمعنا انفجارات".

وفاز هيذرينغتون -وهو مصور فوتغرافي أيضا- بجائزة أحسن صورة صحفية في العالم لعام 2007، وشارك مع المخرج سيباستيان غونغر عام 2010 في إخراج الفيلم الوثائقي "ريستريبو" الذي يتحدث عن الحرب الأفغانية ورشح لجائزة أوسكار أحسن فيلم وثائقي.

ويقول موقع هوندروز على الإنترنت إنه غطى صراعات كبيرة مثل تلك التي شهدتها كوسوفو وأنغولا وسيراليون ولبنان وأفغانستان وكشمير والضفة الغربية والعراق وليبيريا.

ومن بين الجوائز التي حصل عليها هوندروز ميدالية روبرت كابا الذهبية لعام 2005، وحصل عن عمله في ليبيريا على ترشيح لجائزة بوليتزر.

المصدر : الجزيرة + وكالات