الطرابلسي (وسط) يعرف بأنه أحد أبرز رموز الفساد في عهد بن علي (الفرنسية)  

أرجأت المحكمة الابتدائية في تونس محاكمة عماد الطرابلسي شقيق زوجة الرئيس السابق زين العابدين بن علي, إلى السابع من مايو/ أيار المقبل. ومن جهة أخرى, اتهم الحارس الشخصي السابق للرئيس المخلوع أصهار بن علي بسرقة أموال طائلة من صندوق 26-26 للتضامن.

وأحيل الطرابلسي إلى المحاكمة بتهمة تعاطي المخدرات, لكن عددا من المحامين طعنوا في اختصاص المحكمة، بعد ما وصفوه بالمسرحية بسبب عدم إدراج تهمة الاتجار في المخدرات وترويجها.

كما تحفظ المحامون على أهلية القاضي المكلف بالنظر في القضية, والذي كان برأ نفس المتهم في قضية سرقة يخت فرنسي سنة 2010.

ودارت الجلسة في أجواء مشحونة ووسط إجراءات أمنية مشددة, ووجه الحضور شتائم وعبارات مهينة للمتهم مما حدا بالقاضي إلى تأجل المحاكمة للشهر القادم.

ويعرف عماد الطرابلسي بأنه أحد أبرز رموز الفساد في عهد بن علي ضمن ما يعرف بمافيا الطرابلسية, ويشار لتورطه بقضايا تهريب ورشوة وسلب أملاك، والتي يتوقع مقاضاته بشأنها في وقت لاحق.
 

سوقير وصف نفسه بكاتم أسرار بن علي تسع سنوات (الجزيرة)
صندوق التضامن
ومن جهة أخرى, قال عبد الرحمن سوقير الحارس الشخصي للرئيس المخلوع إن صندوق 26-26 -الذي أنشأه بن علي بداية حكمه بدعوى مساعدة الفئات والجهات التونسية الأقل حظا- لم يكن كذلك في الحقيقة.

وخلال مقابلة مع الجزيرة أكد سوقير, الذي وصف نفسه بكاتم أسرار بن علي تسع سنوات, أن أصهار الرئيس المخلوع من أسرة الطرابلسي هم الذين أنشؤوا الصندوق.

 وقد ظلت ليلى زوجة بن علي وإخوتها حتى سقوط النظام يستحوذون على 50% على الأقل من إيراداته. وأكد سوقير أن ذلك كان يحدث بعلم الرئيس ورضاه.

المصدر : الجزيرة + وكالات