مارتن إنديك (يمين) ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت
(الفرنسية-أرشيف)
قال السفير الأميركي السابق لدى إسرائيل مارتن إنديك اليوم الخميس إنه في حال لم يحدث أي تطور حتى سبتمبر/ أيلول المقبل بعملية سلام الشرق الأوسط، فستعلن الأمم المتحدة إنشاء دولة فلسطينية.

ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية اليوم عن إنديك قوله "إنه في حال لم يكن لدى الولايات المتحدة وإسرائيل والفلسطينيين بديل، فسيحصل تصويت بالأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل يؤدي إلى الاعتراف بدولة فلسطينية مثلما اعترفت الأمم المتحدة بإسرائيل عام 1948".

وأضاف إنديك الذي يشغل حالياً منصب مستشار المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل أن الولايات المتحدة لا تملك حق النقض (فيتو) في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقد تصوت ضد القرار ولكن ذلك لن يمنعه.

وقال "تكتيكياً، من السهل جداً على الفلسطينيين أن يتوجهوا إلى الأمم المتحدة ولا يكلفهم ذلك أي شيء ويفرض ضغوطاً على إسرائيل، وإستراتجياً، سيتعين على إسرائيل أن تفكر في اليوم الذي يلي التصويت لأنه في حال الاعتراف بالدولة الفلسطينية فستصبح إسرائيل دولة محتلة لدولة عضو بالأمم المتحدة".

وأشار إنديك إلى أن اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية في سبتمبر/ أيلول المقبل، سيثبت وجهة نظر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنه "لا يوجد مبررات للتفاوض وسيشجع ذلك على العنف".

وقال إن السؤال الحقيقي هو العثور على وسيلة للعودة إلى طاولة المفاوضات، مقترحاً أن تعترف إسرائيل بدولة فلسطينية بحدود ما قبل عام 1967، والموافقة على استبدال الأراضي لإلحاق المستوطنات بإسرائيل.

وأشار إنديك إلى أن واشنطن واثقة بقدرة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على تحقيق السلام.

المصدر : يو بي آي